المستقبل البترولى
أهم الأخبار مقالات

اكتشاف بكتيري جديد لمعالجة التسرب النفطي

كتب دكتور أحمد عبدالقادر
شركة المنصورة للبترول
اكتشف العلماء بكتيريا فريدة من نوعها تتغذّى على النفط في بعد دراسات استمرت اكثر من ثلاثون عاما أسفل خندق ماريانا والذي يوصف بأنه أعمق نقطة معروفة في المحيطات على سطح الأرض تعرف باسم AlcanivoraxBorkumensis و كان قد تم العثور على أنواع مماثلة من البكتيريا استخدمت  في التعامل مع التسربات النفطية مثل تلك الناتجة عن كارثة Deep Water Horizon في عام 2010 لكنّ البحث الجديد يكشف أن خندق ماريانا هو موطن أكبر تجمّع من أشكال الحياة هذه في أي مكان في العالم.
يقع خندق ماريانا في غرب المحيط الهادئ ويبلغ طوله 2550 كلم (1,585 ميلًا) حيث يصل أقصى عمق له إلى حوالي 11000 متر لذلك تُعتبر الرحلة إلى أسفل الخندق محفوفة بالمخاطر ومكلفة، ولم يقم سوى عدد قليل من البعثات باستكشاف الكائنات الحية التي تعيش في هذا النظام البيئي.
وقد أشار الدكتور جوناثان تود بكلية العلوم البيولوجية بجامعة East Anglia أن فريق البحث قد نزل إلى عمق 11000 متر تحت سطح المحيط من خندق ماريانا لإحضار وجمع مجموعة جديدة من البكتيريا المفتّتة للهيدروكربونحيث أفاد بأن النفط الخام والغاز الطبيعي عبارة عن مركبات هيدروكربونات عضوية تتكون من ذرات الهيدروجين والكربون فقط وهي موجودة في أماكن متعددة، بما في ذلك النفط الخام والغاز الطبيعي. وأشار إلى أنّ البكتيرياتتغذي بشكل أساسي علي مركبات مماثلة لتلك الموجودة في النفط ثم تستخدمها كوقود. وذكر بأن هذه البكتيريا متوفرة و بكثرة في قعر خندق ماريانا حيث تلعب دورًا في مجال معالجة التلوث النفطي في الكوارث الطبيعية وبالتالي الإسهام في التوازن البيئي حيث أن لها القدرة على الاستفادة من الهيدروكربونات كمصدر كربوني وحيدمثل ذاك الذي حصل مع شركة  BP في العام 2010 في خليج المكسيك.
ومن أجل فهم مصدر المواد الهيدروكربونية التي تغذّي هذه البكتيريا قام الفريق بتحليل عيّنات ابتداء من سطح مياه البحر ووصولًا إلى الأسفل نحو الرواسب في قاع الخندقحيث قال الدكتور نيكولاي بيدنتشوك من كلية علوم البيئة في جامعة الإمارات العربية المتحدة اكتشفنا أنّ الهيدروكربونات موجودة على عمق 6000 متر تحت سطح المحيط وربما أعمق من ذلك حيث أن نسبة كبيرة منها ناتجة من تلوث سطح المحيط. وذكر أيضا إلي انهم عثرواعلى هيدروكربونات مكوَّنة بيولوجيًا في رواسب المحيطات في قاع الخندق. وهذا يشير إلى أنّ مجموعة ميكروبية فريدة من نوعها تنتج الهيدروكربونات في هذه البيئة.
وقد أفاد الباحث العلمي الأقدم لفريق علماء الأحياء والفيزياء الحيوية Vladimir Kalijin أنّ العملية بسيطة جداً حيث توضع البكتيريا فوق المادة المطلوبة بحيث لن يكون هناك ما تتغذى عليه فتبدأ تتغذى على هذه المادة للحصول على نوع واحد من هذه البكتريا وبيّن أنّ البكتيريا التي حصل الفريق عليها في الجامعة تتمكن من إبادة الزجاج العضوي وكبريتات النحاس والزنك والسترونشيوم واللدائن التي لا تتحلل، أي أن كل النفايات العضوية القابلة للتدوير، تصبح في نهاية الأمر غير خطرة ويمكن ان نستخدمها مرة ثانية
وقد ذكرت احدى المجالات العالمية انه في عام 2017 تمّ الإبلاغ عن نوع مماثل من البكتيريا الطبيعية الموجودة تحت الماء حيث تمكنت من “أكل” نسبة كبيرة من النفط المتسرب من منصة حفر ديب ووتر هورايزون. وكانت فرق البحث قد سكبت ملايين البراميل من المواد الكيميائية في المحيط لتفتيت البقع النفطية ودفعها نحو أعماق المحيط، حيث يُعتقد أنّ الميكروبات استهلكتها متخلصة من أثارها السلبية على البيئة.

موضوعات ذات صلة

ليفربول يجني عوائد 152 مليون دولار من الدوري​ الانجليزي مقابل (150) للسيتي(عثمان علام)

Dalia

انفجار محول الكهرباء الرئيسي في الزاوية الحمراء (عثمان علام)

Noura

بترول ابوقير تكون جروب باسم “الرياضة ضرورة لا إختيار” (عثمان علام)

Dalia

رئيس جاسكو يكرم المهندس محمود أنور(عثمان علام)

Dalia

إيران.. خزانات النفط تقترب من الامتلاء(عثمان علام)

Dalia

عمرو خفاجي يكتب: الحملة ضد طارق شوقي وزير تطوير التعليم(عثمان علام)

Dalia

اترك تعليق

error: Content is protected !!