المستقبل البترولى
الدين والحياة

باب الشعريه … تاريخ حي

يقدمها دكتور / محمد رزق

باب الشعرية او باب  العدوى   هو حي شعبي قديم وعريق من أحياء القاهرة ، وهو أحد بابين كانا في جزء من السور الشمالي الذي شيده بهاء الدين قراقوش وزير السلطان صلاح الدين الأيوبي، وكان ذلك الجزء من السور الشمالي به باب البحر وباب الشعرية، وكان يمتد بين الناصية الشمالية الغربية لحصن القاهرة الفاطمي، وبين قلعة المقس التي بنيت عند ضفة النيل في ذلك الوقت وكان موضعها مجاوراً لجامع أولاد عنان الحالى في مكان جامع المقس الذي كان قد شيده الحاكم بأمر الله. بقى باب الشعرية حتى سنة 1884 فقد سجل في كراسة لجنة حفظ الآثار العربية في تلك السنة أن أجزاء منه كانت باقية، ومنها لوحة بالخط الكوفي، كما شوهد رسم نسر محفور على حجرين من الأنقاض، وكان النسر رنكاً (أى شارة) لصلاح لدين الأيوبى. ولا زالت المنطقة حول الباب تسمى بباب الشعرية كما عرف به ميدان كبير.

التسمية :

ينسب إلى طائفة من البربر المغاربة كانوا يشتهرون بإسم بنو الشعرية .وتم هدمه فى عام 1884 م  وقد أطلق علماء الحملة الفرنسية على باب الشعرية اسم باب العدوي لوجوده مقابل جامع العدوي .

موضوعات ذات صلة

باب الحديد وميدان رمسيس.. هكذا كانت البداية

المستقبل البترولى

الخليج المصرى ( شارع بورسعيد )

المستقبل البترولى

الملك العادل

المستقبل البترولى

باب زويلة … حكايات على أبواب القاهرة

المستقبل البترولى

ضريح سيدي الذوق

المستقبل البترولى

مسجد دير سانت كاترين

المستقبل البترولى

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy