المستقبل البترولى
مقالات

ضي القلم.. خالد النجار

استعادت مصر قوتها وأمنها ولفتت أنظار العالم بقدرتها علي البناء، وجاء الرد علي الإرهاب الأسود عمليا بتطهير سيناء وبتر كلاب النار، تخطت مصر بقرارات صعبة كل الصعاب. وبدأ الاقتصاد يتعافي وبدأنا بقوة مرحلة البناء.

صورة الرئيس عبد الفتاح السيسي مع وزراء الدفاع ورؤساء الأركان من مختلف الدول مجتمعين علي أرض مصر خلال افتتاح معرض إيدكس للسلاح تساوي الكثير ورسالة لكل حاقد وتأكيد لجدارة مصر أمنيا واقتصاديا.. مصر القوية تعود بقيادة رئيسها المخلص عبد الفتاح السيسي.. هي دي مصر اللي بجد..مصر التي نحلم بها لتكون مظلة خير وأمان لنا ولأولأدنا وللأمة العربية والأجيال القادمة. ومايحدث في دول الجوار والدول الكبري ايضا من إرهاب وتخريب يؤكد أن الأمن والأمان له ثمن كبير، ومانحن فيه نعمة كبيرة ونتيجة لجهود وتكاتف الشعب مع الرئيس الذي يعشق تراب مصر، ويعمل بإخلاص، مصر استعادت هيبتها وقوتها بالعمل ومازال لدينا الكثير.

خطوة جيدة ورسالة ثقة للعالم بإقامة معرض ايدكس الذي تنظمه القوات المسلحة ويحضره أكثر من 10 آلاف زائر من مختلف دول العالم ويشارك فيه 373 شركة عالمية متخصصة و56 وفدا رسميا يمثلون 41 دولة، وتأتي مشاركة أكثر من 10 وزراء دفاع و8 رؤساء أركان و8 وزراء إنتاج حربي لتؤكد قوة مصر وتأثيرها .. هاهي مصر تعود بقوة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يبني ويفكر كيف نستعيد مكانتنا وبدأنا نجني الثمار.

نجاح مؤتمر ومعرض ايدكس والاقبال الكبير من رموز وقادة الأنظمة الدفاعية العالمية دفعة قوية لباقي القطاعات، طاقة أمل جديدة للسياحة وقاطرة جديدة لإنعاش الاقتصاد وعودة بقوة للمستثمرين. لتكتمل المنظومة بمشروعات تتدفق خيرا في ربوع مصر ونتسابق من أجل الحصاد، بدأنا استبدال العشش بمساكن ادمية وتشابكت شرايين الطرق الجديدة مع الكباري والأنفاق لتصل المزارع السمكية والاراض المستصلحة ومشروع مترو الأنفاق الذي يربط القاهرة الكبري بالمدن الجديدة.. مباني شاهقة في العاصمة الادارية بدأت تعانق السماء. ودفعة قوية لمنظومة الصحة تعالت بحملة راقية وإنسانية لعلاج فيروس سي، قوافل تجوب القري والمحافظات لتحاصر المرض وتقضي عليه.

خيرات البترول والغاز بدأت في التدفق وكانت نظرة السيسي ثاقبة لإدراكه مكانة مصر التي يسعي جاهدا لتكون مركزا محوريا للطاقة وبدء العمل والتنفيذ، ليقينه أن الطاقة هي عصب التنمية. شعلات الخير تضيء سماء مصر بحقول الغاز والبترول، وستبدأ مرحلة صناعية جديدة وتتعالي أصوات تروس الماكينات بالمصانع.. الخير قادم وستعود مصر من جديد.

بدأت الدولة خطوات جادة لردع الفساد بخطوات جريئة لهيئة الرقابة الإدارية ورجالها، واستعادت الشرطة ثقتها، وعادت هيبة الدولة بقوة جيشها وتسليحه المتطور، وظهرت قوة أجهزتنا الوطنية وتعاونها، ولنا أن نفخر بجهاز المخابرات العامة والمخابرات الحربية وجهاز الأمن الوطني، فلولا قوة وتكاتف هذة الأجهزة ماكنا وصلنا لما نحن فيه من أمن وأمان.

مصر العفية تعود بقوة والخير قادم بتكاتف جيشها وشرطتها وشعبها وزعيمها المخلص عبد الفتاح السيسي.. هي دي مصر.

موضوعات ذات صلة

ثقافة السلامة Safety Culture

Dalia

د أحمد هندي يكتب: الرئيس ومكافحة فساد الحكومات السابقة والمعاشات

Noura

أحمد الغرباوي يكتب: الحُبّ التّائهُ.. ترنيمةُ وَجع بَيْن الأمّ وابْنَتِها..؟ (4)

Noura

نسبة قطاع البترول ١٠٠% في شهادة أمان حتى لو كانت اختيارية

Dalia

نيفين مصطفى تكتب: انت عدو نفسك

Noura

أحمد الغرباوى يكتب: حُسْنُ خَاتِمةُ (مُنَى) والطّريقُ إلى الجَنّة

Dalia

اترك تعليق

error: Content is protected !!