المستقبل البترولى
أهم الأخبار مقالات

فوازير رمضان…يا شركتنا البترولية يا (11)

يقدمها د أحمد هندي:
يزخر قطاعنا البترولى بالعديد من الشركات العملاقة والمتنوعة ، منها العامة والمشتركة والخاصة والاستثمارية ، ولكل شركة من هذه الشركات دورا بالغ الأهمية لخدمة اقتصادنا القومى .
وما أجمل أن نتذكر شركاتنا الجميلة فى شهر رمضان المبارك .
الحلقة الحادية عشر : توفير الأمان للعاملين بقطاع البترول من الرأس حتى القدمين ؟!
تأسست الشركة فى يونيو ٢٠٠٤ ، كشركة مساهمة مصرية طبقا لأحكام قانون ضمانات وحوافز الاستثمار رقم ٨ لسنة ١٩٩٧ ، لخدمة قطاع البترول وقطاعات الدولة الأخرى فى مجال السلامة والصحة المهنية .
وتقدم الشركة خدماتها التوريدية لجميع القطاعات بالسوق المحلى والأسواق العربية ، حيث تقوم الشركة بتوريد المهمات لشركات قطاع البترول ، وشركات طلعت مصطفى ، وأوراسكوم ومختار إبراهيم والمقاولون العرب في مجال المقاولات ، وهيئة السكك الحديدية ، وهيئة قناة السويس ، وتتفاوض الشركة مع القطاعات الاقتصادية بالكويت والعراق والسعودية .
وتتوزع ملكية أسهم الشركة فيما بين شركة بتروجت ٢٦.٤% ، شركة جاسكو ٢٦.٤ % ، شركة خدمات البترول البحرية pms ١٥.٨ % ، شركة أنبى ١٠.٦ % ، شركة صان مصر ٥.٣ % ، شركة بترومنت ٥.٣ % ، وتحصل الشركات الخمسة على المهمات بصورة مباشرة دون إجراء مناقصات لأستيفاء أحتياجاتها من مهمات السلامة والصحة المهنية بدون التعقيدات الإجرائية .
بدأ التشغيل الفعلى للشركة فى عام ٢٠٠٦ ، حيث تمتلك الشركة مصنعين بطريق العين السخنة بالسويس ، المصنع الأول ، لإنتاج جميع انواع الملابس الخاصة بالسلامة والصحة المهنية ، الملابس التى يستخدمها العمال بمواقع العمل .
المصنع الثانى ، لإنتاج احذية الأمان ومهمات السلامة الأخرى من الخوذ والنظارات .
وشهدت الشركة تعثرات خلال الفترة من عام ٢٠٠٦ حتى عام ٢٠١٥ ، نتيجة محاصرة الديون وارتفاع الخسائر التى وصلت إلى ١٢٠% من رأس المال ، وبلغ حجم الدين العام على الشركة ٤٠ مليون جنيه ، مما دفع المساهمين فى الشركة إلى طلب دراسة عن جدوى استمرار عمل الشركة بعد توقف الشركة عن سداد الرواتب المستحقة للعاملين وسداد مستحقات البنوك والتأمينات والضرائب والموردين فى المواعيد المحددة .
وفى أغسطس ٢٠١٥ ، أصدر المهندس / شريف إسماعيل وزير البترول السابق قرار بتعيين المهندس / محمد صادق مساعد رئيس شركة أنبى رئيسا لمجلس إدارة الشركة والعضو المنتدب لأنقاذ الشركة من أزمتها .
وبالفعل نجح المهندس محمد صادق بفضل الدعم اللامحدود من وزير البترول والمساهمين فى تسديد جزء من المديونيات وجدولة الباقى من خلال دراسة جدوى حول حجم استهلاك السوق المحلى لمهمات السلامة والصحة المهنية و التى وصلت إلى ٢ مليار جنيه سنويا .
وتم إعادة الهيكلة الإدارية والمالية للشركة وجدولة ٤٠ مليون جنيه ديون مستحقة على الشركة ، فقد وصلت قيمة الخسائر السنوية الى ١٧ مليون جنيه والمجمعة الى٦٠ مليون جنيه ، لتحقق الشركة نتائج إيجابية خلال العام المالى الماضى ، فقد بلغت إيرادات الشركة ٦٤ مليون جنيه مقابل ١٢ مليون عام ٢٠١٥، وتحولت الى الأرباح لأول مرة منذ ٨سنوات.
فقد ساهمت الشركة فى توفير نفقات مالية كبيرة كانت تتحملها شركات قطاع البترول فى إستيراد مهمات السلامة والصحة المهنية من الشركات الأجنبية ، والمأمول توجيه جميع الشركات إلى التعامل مع الشركة مثل المساهمين فيها بالتوريد مباشرة دون اللجوء إلى الإجراءات الخاصة بالمناقصات التى تستغرق وقتا طويلا ..
ويعتبر المهندس محمد صادق رئيس مجلس إدارة الشركة ، له دور بالغ الأهمية فى تحويل الشركة من الخسارة إلى المكسب !!
طبعا شركتنا سهلة وكلنا عارفنها ، ولو معرفتهاش ، سوك سوك عالموضوع !!!!

موضوعات ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يقر عقوبات على تركيا لتنقيبها غير الشرعي قرب قبرص(عثمان علام)

Dalia

وائل مقلد يكتب : اللصوص الذين يغتالون أحلام البش

Dalia

د شيرين أبو خليل …السيدة التي طوعت الإعلام لنشر الثقافة البترولية(عثمان علام)

Dalia

“بيكر تيلي” مستشارا ماليا مستقلا لطرح “إنبي” في البورصة(عثمان علام)

Dalia

هيئة البترول: صرف رواتب الموظفين من يوم 14 والعلاوة قادمة(عثمان علام)

Dalia

محمد شاكر يتابع مستجدات ما تم إنجازه لدعم وتطوير شبكات توزيع الكهرباء(عثمان علام)

Dalia

اترك تعليق

error: Content is protected !!