المستقبل البترولى
أهم الأخبار تقارير

قصة تمصير الEDC وكيف نجح طارق الملا في منع الأطماع القطرية

عثمان علام:
قبل أكثر من اربعين سنةً، كانت شركة الحفر “edc”، شركة مصرية مشتركة، شركة ربما لا يعدو كونها مقاول حفر، وليس كيان نعتز به ونعتبره ذراعاً قوياً لقطاع البترول خاصةً ولمصر عامةً.
وإذا كان من إنجاز يذكر للمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، فإن تنصير شركة الedc هو باكورة هذه الإنجازات، فعندما ارادت ميرسك التخارج، أوشكت دول غير صديقة إقتناص الصفقة، ليكون لها نفوذ سياسي في مصر، فمن يتحكم في تسهيلات الطاقة يتحكم في القرار.
لقد فطن المهندس طارق الملا لذلك، وظل أيام متواصلة يجتمع ويدرس وربما جفاه النوم حتى اتخذ قراراً اعانه عليه معاونيه، ووفر السيولة اللازمة وتحولت شركة الحفر لشركة مصرية خالصة..لقد نجح طارق الملا في تمصيرها
تاريخ ال EDC
وشركة الحفر المصرية هي نتاج لأكثر من 40 عاماً من الأستثمار والتوسع في مجال حفر وصيانة آبار النفط والغاز
فقد تحولت الشركة من مقاول حفر في جمهورية مصر العربية إلي لاعب رئيسي في نفس المجال تقوم بتوفير مستوى فائق من الجودة لخدمات الحفر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك من خلال تطبيق صارم للمعايير الدولية وتنمية العنصر البشرى .
وشركة الحفر المصرية هي إحدى شركات قطاع البترول المصرى والتي تأسست عام 1976 كشركة مساهمة مصرية بين كل من الهيئة المصرية العامة للبترول ومجموعة إيه بي مولر – ميرسك الدنماركية . وقد أستمرت هذه الشراكة حتي عام 2018 حيث أتفقت الهيئة العامة ومجموعة إيه بي مولر علي التخارج ودخول مساهمين جدد في الشركة بعد قرار وزير البترول بالتنصير، وهم شركة فجر المصرية للغاز الطبيعي وشركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية لتصبح الشركة ملكية مصرية خالصة .
تطورات الشركة:
تطورت الشركة خلال تاريخها حيث مرت بمراحل عديدة من التنمية والتوسع في أنشطة الحفر داخل وخارجها، ففي بداية الشركة عام 1976 قامت الشركة بالإستحواذ علي منصة حفر برية وتأمين عقد للحفر في صحراء مصر الشرقية بهدف تأمين مكانه في السوق المحلية . وفي عام 1980 تم التوصل إلي نتائج مذهلة عندما تعاقدت الشركة علي بناء منصتي حفر علي عمق 250 قدم مياه . وفي منتصف الثمانينات عندما رسخت الشركة قدمها في السوق المحلية براً وبحراً ، سعت الشركة إلي إستراتيجية توسع أكثر جراءة عندما قامت بالإستحواذ علي عدد من منصات الحفر البرية، ومع تنامي أسطول الشركة ، قامت الedc بالتركيز علي تحسين أنظمتها وأصبحت أنظمة الإدارة والسلامة والصيانة وإعداد التقارير و تدريب الموظفين من أولويات الشركة . وفي هذا المجال حصلت الشركة علي إعتماد شهادة ايزو 9001 و 14001 وتعمل الشركة حالياً علي الحصول علي شهادة أيزو 45001 .
وفي عام 1991 وخلال تركيز الشركة علي النمو والتوسع قررت الشركة أنه قد حان الوقت لدخول السوق الدولية وكانت الخطوة الأولي تجاه تحقيق هذا الهدف الجديد بإنشاء فرع للشركة في سوريا وقد تنامي هذه الفرع حتي بلغ عدد الأجهزة العاملة هناك ثلاثة أجهزة حفر برية وحالياً لا يوجد غير جهاز واحد فقط حيث توقفت الأعمال نظراً للظروف الأمنية .
وفي عام 1996 قامت الشركة بالدخول في شراكة لأنشاء شركة بالمملكة العربية السعودية DPS للقيام بتقديم خدمات حفر وصيانة للآبار لصالح شركة أرامكو السعودية وقد تطورت هذه الشركة نظراً لتفوقها وتقديمها لخدمات متميزة لتصبح عدد الأجهزة العاملة هناك ثمانية أجهزة ما بين برى وبحرى .
اعمال 2019:
هذا وقد فازت الشركة في عام 2019 بعقدين لتوريد عدد 1 جهاز برى و 1 جهاز بحرى ليصبح عدد الأجهزة العاملة في نهاية عام 2019 عشرة أجهزة وقد أستمرت الشركة في عمليات التوسع خارج جمهورية مصر العربية ، ففي عام 2007 قامت الشركة بالدخول إلي السوق الليبي بعدد 3 أجهزة ولكن نظراً للآوضاع الأمنية منذ عام 2011 ، وقامت الشركة بسحب جهازى حفر وبقاء جهاز صيانة آبار واحد مع توقف العمل نظراً للظروف الأمنية . كذلك قامت الشركة بدخول سوق دولة الجابون عن طريق شركة توتال الفرنسية من خلال جهاز بحرى حيث تم إنهاء الأعمال
بتميز .
الشركاء الجدد:
ومع تغيير تركيبة تأسيس الشركة فإن الشركاء الجدد أكدو رغبتهم في إستمرار نمو الشركة وتقديمها لخدمات الحفر المميزة داخل وخارج مصر حيث تسعي الشركة حالياً لإيجاد فرص للعمل في كل من العراق والإمارات وكذلك الجزائر .
الاستمرار في النجاح:
وخلال تاريخ العمل بالشركة تحققت العديد من الإنجازات التي تشير إلي رغبة العاملين والقائمين علي الشركة بالإستمرار في التفوق لتظل الشركة في طليعة الشركات العاملة بمجال الطاقة وخاصة حفر آبار البترول والغاز وقد شهد لها العديد من عملائها، ونذكر كمثال لا للحصر شركة آرامكو السعودية حيث تصدرت شركة DPS صدارة تقييم آرامكو للشركات العاملة معها في خدمات الحفر ثلاث أعوام علي التوالي مما دفع شركة آرامكو لطلب زيادة التواجد في المملكة . وكذلك شركة بدر الدين للبترول حيث حصل جهاز حفر 51 علي أعلي تقييم لسنة 2017 ، وجهاز 72 لعام 2018 مما شجع الشركة علي التعاقد علي جهاز حفر إضافي ليصل عدد الأجهزة العاملة لدى شركة بدر الدين إلي سبعة أجهزة . إن قائمة الإنجازات للشركة متعددة ولا يسع المجال لذكرها جميعاً.
التظرة المستقبلية:
إن شركة الحفر المصرية وقيادتها لديها نظرة مستقبلية إيجابية ورغبة قوية في تقديم المزيد من خلال تطوير العنصر البشرى وتحديث أسطولها من أجهزة الحفر والصيانة والعمل علي ترسيخ مباديء وقواعد التنمية المستدامة تماشياً مع متطلبات قطاع الطاقة في مصر ومحيطها الأقليمي.
روؤساء الEDC
وقد تولى رئاسة شركة الحفر المصرية عدد من القيادات الواعدة، ومنهم رواد بقطاع البترول، نذكر منهم المهندس عبدالهالق عياد والمهندس محمد سعيد والمهندس أسامة الابيارى والمهندس علي سالم والمهندس سمير عبادى والمهندس صلاح عبد الكريم، واخيراً المهندس أسامة كامل والذي اختاره الوزير ضمن القيادات الشابه، والذي عمل لسنوات عديدة في الحفر بشركات متعددة ابرزهم شركة خالدة للبترول .

موضوعات ذات صلة

ليفربول يجني عوائد 152 مليون دولار من الدوري​ الانجليزي مقابل (150) للسيتي(عثمان علام)

Dalia

انفجار محول الكهرباء الرئيسي في الزاوية الحمراء (عثمان علام)

Noura

بترول ابوقير تكون جروب باسم “الرياضة ضرورة لا إختيار” (عثمان علام)

Dalia

رئيس جاسكو يكرم المهندس محمود أنور(عثمان علام)

Dalia

إيران.. خزانات النفط تقترب من الامتلاء(عثمان علام)

Dalia

عمرو خفاجي يكتب: الحملة ضد طارق شوقي وزير تطوير التعليم(عثمان علام)

Dalia

اترك تعليق

error: Content is protected !!