المستقبل البترولى
اخبار الجدول الرئيسى رئيس التحرير

كلمتين ونص…وزارة للثروة المعدنية

عثمان علام:
هناك أصوات كثيرة تنادي بضرورة إنشاء وتكوين وزارة تعتني بالثروة المعدنية وتأخد بالها منها،وفصلها تماماً عن وزارة البترول، بحيث يكون أسمها وزارة التعدين أو الرمال أو الأحجار النفيسة أو وزارة الذهب أو وزارة الزلط”أي مسمى”،المهم يكون فيه وزارة معدنية، وأنا اضم صوتي لهذه الأصوات
وزارة البترول في مصر أصبحت همومها ثقيلة، ولاتتحملها الجبال الراسيات، خاصةً وانها ليست وزارة يقتصر دورها على البحث والإستكشاف والإنتاج ،بل تحولت لوزارة تسويق وبيع وتوفير المنتجات وتوفير الدولارات، بل ومن مهامها تلقي الشتائم والسباب من الإعلام والمواطنين بسبب الأنبوبة أحياناً،أو حتى بسبب قرار رفع أسعار المواد البترولية اللي هي أصلاً ملهاش علاقة بيه…وبناءً عليه لابد من إستقلال الثروة المعدنية وجعلها وزارة مستقلة حزبية مصرية رملية حجرية
ومنذ ٢٠١٤ وتم إقرار قانون التعدين الجديد، ولا حد سمع حس ولا خبر عن أي جديد بعد القانون الجديد، اللهم إلا بعض مشروعات الفوسفات، ولو راجعنا المشروعات البترولية التي أُعلن عنها منذ ذلك التاريخ فلن نستطيع عدها، بينما عدد مشروعات الثروة المعدنية قليل جداً، وهذا لا يعطي أمل للناس .
لكن يبقى الأهم من تكوين الوزارة وتشكيلها أختيار وزير لها، على أن يشترط فيه خبرة عشرين سنة تعدين، وعشر سنين تحجير، وخمس سنوات ترميل، وهذه المواصفات ربما لا تكون متوافرة إلا في اشخاص قليلون، وربما واحد منهم يعرفه كل العاملين في الأقطار العربية والغربية والشرقية .

موضوعات ذات صلة

تشغيل خط ملاحي بين مصر والسعودية بعد توقف 13 عاماً

Noura

الكهرباء تشهد تخريج 74 متدرباً من دول حوض النيل

Noura

ناصر عطا سرور وجولة جيولوجية تدريبية لحقول أوسوكو (صور)

Noura

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy
error: Alert: Content is protected !!