المستقبل البترولى
أهم الأخبار حوارات وشخصيات

ليلى الحارص..مهندسة تبحث عن البترول في موطن الرجال(بروڤايل) – مترجم E

خصلات شعر تتطاير مع نسيم الهواء، تكشف عن وجه ملائكي، تخضع له البريمات، في محاولة للبحث عن نفط في عرض المحيط الهادي، حيث تطغى ظلماته على نوره، تبتلع كل شيء، مالم يكن ملاكا كهذه…هكذا وصفت محررة صوت الأمة مروة الغول المهندسة ليلى الحارص.
في بيئة عمل قاسية، اتخذها الرجال لأنفسهم موطنًا، رافضين وجود أي وجه حسن، ظنًا منهم أنهن لن يقدروا عليها، أم خشية عليهن من صعوبة العمل التي أنهكتهم أنفسهم، فما بالك ببنات حواء.
ويوما تلو الآخر، يتساقط النقاب عن جميلات رسمن حروف أسمائهن على براميل النفط، ليعرفهن العالم أجمع، من بينهن، ليلي الحارص، مهندسة بترول، تخرجت من كلية الهندسة جامعه الأسكندرية. تحكي الحارص: «في بداية عملي وعمري 21 عامًا، التحقت بإحدى الشركات الأجنبية على أحد البريمات في المحيط الهاديء بآسيا، واستمريت في العمل لمدة عامين».
العمل كان قاسيا لكن الحب أقوى، تكمل ذات: «البريمات سواء بحرية أو صحراوية، بيئة عمل قاسية، لكني تعودت، بفضل حبي لتلك المهنة التي أعتز بها». لم تنسى الشابة المصرية أنها كانت الوحيدة وسط 300 رجلا عاملا، تضيف: «في بيئة عمل رجالية، كانت ساعات العمل تتخطى 12 ساعة، وفي أوقات أخرى 18 ساعة، وكانت هناك أيام نصل الليل بالنهار، من أجل إنجاز ومتابعة العمل (كنت بطبق مفيش نوم)، وفي بداية العمل كان الوضع غريبا بوجود إمراة تعمل علي البريمة».
لقد رأيتها متحمسة جدا للتنوع بشتى أنواعه في سوق العمل وكذلك تحبيذ تطوير الإنسان في العمل بشكل مستمر، لافته أنها وخلال فترة العمل هنا في مصر قامت برفع نسبة تمثيل العنصر النسائي في المجموعه الفنية التي تعمل معها وذلك من ١٥٪‏ الي ٣٦٪‏ عن طريق انضمام عدد من المهندسات والفنيين من العنصر النسائي من خريجات الجامعات المصرية.
لم تكن فكرة تقبل وجود سيدة تعمل على بريمة أمر هين في بيئات عمل عربية، تشير ليلى: «كنت أعمل مهندسة حفر مسئولة عن تقييم المعلومات (التكوين)، وخلال فترة عملى في آسيا لم تكن هناك أي مشاكل أو صعوبات، لكن ومع انتقالي للعمل في منطقة الخليج، بالتحديد في دولة الإمارات، لم يكن هناك شئ سهل على الأرض».
تتابع: «في أحد المرات، كان هناك اجتماع عمل، وبرفقتي أحد الزملاء، ومن بين الحضور مهندس أصغر مني سنًا وخبرة، كنت مديرته في العمل، وأثناء الاجتماع كان حديثه بأكمله موجها إلى زميلي، وكأني لست موجودة».
تعمل ليلي الحارص في الوقت الحالي مديرة للتنمية والعمليات، في أحد الشركات الأجنبية بمصر، مضيفة: «شركتي تعمل على تمكين المرأة، ويعمل بها 37% وهناك تسهيل للسيدات وتمكين للأمهات».
ويشهد قطاع الطاقة في الوقت الحالي طفرة في عمل المرأة، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية، وتأكيدات المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، عن تزايد دور المرأة في قطاع الطاقة ومختلف مجالات صناعة البترول والغاز، وسبل تعزيز مشاركتها في الأنشطة البترولية ودعمها في المنافسة والابتكار وتولى المناصب القيادية.
وتمثل المرأة في القطاع 30% من نسبة القيادات بقطاع البترول، حيث أنه تعد جزء هام من مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول الذي يتم التقدم فيه بخطوات واضحة وتحقيق نجاحات وتميز في بلوغ أهدافه.
تبلغ ابنة الحارص 11 عامًا، تحكي المهندسة عن فتاتها الصغيرة: «هي كل حياتي وفخورة جدا بي، تحب دائمًا مشاركتى في كل شيء أفعله، واصطحبها معي إلى العمل، وأتمني أن تصبح مثلي في حال وجود رغبة لديها للعمل علي البريمة، وهى بالفعل لديها».
صاحب الأفارول الحارص منذ ربيعها العشرين طالما على البريمة، تضيف كنت أستيقظ في الخامسة صباحًا، مفيش لبس غير الأفارول صبح وليل وأثناء النوم، لأنه من الممكن أن يجد جديد على البريمة.
Laila Al-Haras..Engineer looking for oil in the home of men (Probeil) Hairs flying with the breeze of the air, reveal the angelic face, subject to briars, in an attempt to search for oil in the Pacific Ocean, where darkness overshadows his light, swallows everything, unless such an angel … So described the voice editor of the nation Marwa al-Ghoul Eng. Laila Al – Haras. In a harsh work environment, the men took themselves home, rejecting any good face, thinking that they would not be able to, or fearing the difficulty of the work they had exhausted, let alone the daughters of Eve. Day after day, the names of their names on the drums of oil are revealed to the world, including Lili Al Haris, an oil engineer, who graduated from the Faculty of Engineering, University of Alexandria. “At the beginning of my career, I was 21 years old and joined one of the foreign companies on one of the islands in the Pacific Ocean of Asia. I continued to work for two years,” she says. The work was harsh but love was stronger, complementing the same: “The girls are either free or desert, a harsh working environment, but I am used to my love for that profession I cherish.” The Egyptian young woman did not forget that she was the only one among 300 working men. “In a men’s work environment, working hours were more than 12 hours, and at other times, 18 hours, and there were days when night came by day, ), And at the beginning of the work was a strange situation with a woman working on the vine ». I have seen her very enthusiastic about diversity in all kinds of labor market as well as the preference for human development in the work continuously, pointing out that during the period of work here in Egypt has increased the representation of the female component in the technical group that works with it, from 15% to 36% through The participation of a number of engineers and technicians from the female component of the graduates of Egyptian universities. “I was a drilling engineer responsible for evaluating the information, and during a practical period in Asia there were no problems or difficulties, but as I moved to work in the field, The Gulf region, specifically in the UAE, there was nothing easy on the ground. ” “On one occasion, there was a working meeting, with the consent of a colleague. Among the attendees was an engineer younger than me and an experience. I was his manager at work, and during the meeting his whole conversation was directed at my colleague, as if I did not exist.” “My company works to empower women, 37 percent of them work and there is a facility for women and empowerment for mothers,” said Laila Al-Haras, director of development and operations at a foreign company in Egypt. The Minister of Petroleum and Mineral Resources, Tariq Al-Mulla, emphasized the increasing role of women in the energy sector and the various fields of the oil and gas industry, ways to enhance their participation in petroleum activities, support them in competition and innovation, and took over the role of women in the work of women. Leadership positions. Women in the sector represent 30% of the leadership in the petroleum sector, as it is an important part of the project to develop and modernize the petroleum sector, which is progressing with clear steps and achieving successes and excellence in achieving its objectives. “She is my whole life and very proud of me. She always loves my participation in everything I do, takes her with me to work, and I hope she will be like me if she has a desire to work on the vine,” says Al-Haris’s 11-year-old daughter. . The owner of the Afarul Hares since the twentieth century as long as the vine, adding I was getting up at five in the morning, not wearing the Afarol Sobh and night and during sleep, because it is possible to find new on the vine.

موضوعات ذات صلة

“إمباور” تبرم أول تعاقد للبيع المباشر للكهرباء المنتجة من المخلفات..بمصر(عثمان علام)

Dalia

أنربك تدشن فيديو يوثق مشاركة العاملين والقيادات في مبادرة التبرع بالدم(عثمان علام)

Dalia

د / محمود جلال يكتب: في سبيل مشروع قومي(عثمان علام)

Dalia

كلمتين ونص…الجهل الدفين في زمن الفن الجميل(عثمان علام)

Dalia

روسيا تتفوق على السعودية وتتصدر موردي النفط إلى الصين في مايو(عثمان علام)

Dalia

أرامكو : نضمن تدفق النفط حال ضرب “هرمز”(عثمان علام)

Dalia

اترك تعليق

error: Content is protected !!