المستقبل البترولى
أهم الأخبار تقارير

محمد جبران…الرئيس ال10 لنقابة البترول و سد الفجوة بين العاملين والتنظيم النقابي(عثمان علام)

ليلي طاهر :
الأبطال لا يُصنعون في صالات التدريب الأبطال يُصنعون من أشياء عميقة في داخلهم هي الإرادة والحُلم والرؤية وهذه هى الهوية الحقيقية للقائد العمالي الكبير محمد جبران الرئيس العاشر لنقابة البترول ونائب رئيس اتحاد عمال مصر والتي لن تتغير أبداً.
في يوم ما كان لديه حلم وهو أن ينجح، وأن يسمع صوته وصوت عمال قطاع البترول فى كل مكان، وبعد سنوات من المثابرة، تغيرت مصر وتحقق حلمه، ووصل صوته وأصبح في أعلى قمة بفضل ثقتكم فيه، وبصفتي أمينة المرأة بشركة مصر للبترول وقريبة من النقابة يعلم الله أنه طوال الشهور الماضية لم يضع رئيس نقابة البترول نصب عينيه سوى أن يعمل بما يومن به، وأن ينتصر لقناعته وثقتكم، وإيمانكم به.
آمن جبران من اول وهلة أن هذه الثقة التى منحت له بمثابة شهادة ثقة لا تزيده الا إصرارا لمواصلة العمل الجاد، واستكمال المسيرة الناجحة لنقابة لها تاريخ يذيد عن النصف قرن، واضعا الحرص الشديد للتوازن بين أطراف العمل أمام عينيه، قائلا:”ذلك من أجل عمالنا في القطاع”.
آمن جبران أن ثمرة النجاح تأتي من الصبر الطويل، وان المجد والنجاح والإنتاج تظل أحلاماً لذيذة في نفوس أصحابها وما تتحول حقائق حية إلا إذا نفخ فيها العاملون من روحهم ووصلوها بما في الدنيا من حس وحركة.
تعهد جبران منذ بداية حصوله على ثقتكم بالمحافظة على النقابة والعاملين بكل قوة، وأنه سيستمر فى العطاء لخدمة جنود الانتاج في كل موقع عمل وفي كل شركة.
إن عقيدة جبران النقابية داخل النقابة العامة للبترول تتلخص في المحافظة على اموال النقابة فدعوني أسألكم لماذا لم يسافر جبران الي جنيف?! الإجابة لانه يحافظ علي اموال النقابة التي هي أموالكم وانتم تعلمون جيدا ان فيما مضي كان السفر الي جنيف كالحج لرؤساء النقابات الا انه اتخذ موقفا واصر علي انه لن يذهب الي جنيف في الوفد الرسمي فليس من المقبول ان تصرف اموال النقابة هكذا، كما أن الجميع ايضا يعلم ان اغلب رؤساء النقابات قد سافرو لاكثر من مرة ولكنه يعلم جيدا متي يكون السفر مفيدا لنقابته؟!
يا جنود الانتاج ان هناك معركة ليست هينة يقودها جبران يعتبرها هو كمعركة الوطن مع الإرهاب فهو منذ دخوله النقابة اصر علي ذيادة الدخل للجان النقابية لان اغلب العاملين لا يعلمون ان اغلب الاشتراك يعود الي اللجان النقابية التي بدورها تقوم بعمل خدمات لعامليها.
ان جبران يشكل قصة نجاح مصرية متميزة وذلك لانجازاته ورؤيته لمستقبل قطاع البترول باكمله حقا لاتزال امامه مشكلات بالتأكيد و لكنه لديه الارادة في التغلب على هذه المشكلات.
إن من حسن الحظ وعناية الله العلي العظيم هي التي أتت به في زمن تغيرت فيه مصر على يد الرئيس عبدالفتاح السيسي وتغير قطاع البترول في زمن المهندس طارق الملأ وزير البترول، الذي يمثل الأمل وشعاع النور الذي يعتبروه المصريين بشرة الخير على القطاع حيث أصبحنا يوما بعد آخر في عهده لا نستيقظ الا ونسمع عن اكتشافات حقول جديدة، و يسعى دائما لزيادة البحث والاستكشاف في الوجه القبلي والبحري، ومؤكدا في جميع احديثه على الاهتمام بتنمية وتطوير الكوادر البشرية من خلال برنامج لتطوير العاملين وضعها بالقطاع لتمكين الشباب وثقل مهاراتهم لتولى المناصب القيادية من خلال برنامج الإدارة المتوسطة الذي أقره.
وهو أيضا الوزير الذي يستجيب لمطالب النقابة العامة بقيادة جبران لحكمته وإيمان بجنود الانتاج الذين يقفون خلف القطاع حيث وافق على عقد اجتماع دوري شهري مع النقابة العامة لبحث كل ما يهم العمل والعاملين بالقطاع خلال لقاءه بأعضاء المجلس التنفيذي للنقابة العامة للعاملين بالبترول، كما تم ايضا توجيه الدعوة بخطاب رسمي الي رؤساء الشركات بعقد اجتماعات مماثلة مع اللجان النقابية ووضع الحلول للمطالب المشروعة وفقا للإمكانيات المتاحة والتواصل مع العاملين بصفه مستمره و تقليل الصعوبات و الاستماع الي مقترحاتكم.
تلك هي باختصار شديد القصيدة التي يكتبها ويتغناها جبران، والسنفونية الرائعة التى يعزفها ويسمعها القطاع باكمله، ومصدر الألم الوحيد الذي لا يوصف بالنسبة له هم فئة المشككين المتشأمين والذين يرمون الناس بالباطل ويروجون الإشاعات ، لانه يوماً لم يخذلكم أو يخذل ثقتكم فيه فى التعبير عنكم وعن مطالبكم.
إن جبران جاء لسد الفجوة القديمة ويستمد قوته منكم واستمراره منكم وبكم ولن يتخلى عنكم وسوف يظل الصوت الذى يعبر عنكم فلا تخذلوه.
اقول لجنود الانتاج من العاملين بالقطاع تفاءلوا بالخير تجدوه، وابشروا فمطالبكم قد تم تقديمها للمهندس طارق الملا في اخر لقاء.. صوتكم الان قد واصل الي القمة وفي طريقه للتنفيذ، وكل ما عليكم هو أن تلتفوا خلف قياداتكم، ولابد ان يكون لديكم ثقة فى رئيسكم وانه قادر على الصعود بكم على القمة ولذلك يتحمل ويقدر الجهد المبذول منكم لانه جاء بمنهج يهدف للإصلاح من الجذر، ويكفى تاريخ جبران مجدًا أنه في جميع مواقفه يقف مع العامل وينتصر له جاعلا نصب عينيه جيدا انه لولا انتم ما كان هنا.

موضوعات ذات صلة

هيئة البترول: صرف رواتب الموظفين من يوم 14 والعلاوة قادمة(عثمان علام)

Dalia

محمد شاكر يتابع مستجدات ما تم إنجازه لدعم وتطوير شبكات توزيع الكهرباء(عثمان علام)

Dalia

وفد من نقابة بترول الاردن يصل القاهرة ويلتقي جبران والسروجي(عثمان علام)

Dalia

وكالة: أرامكو مهتمة بشراكة مع لوك أويل الروسية فى مشروعين للغاز بأوزبكستان(عثمان علام)

Dalia

أموك تكرم مدير الموارد البشرية بشركة أنربك(عثمان علام)

Noura

وهبه الله يطالب وزيرا المالية والتضامن بسرعة الإنتهاء من ال 5 علاوات(عثمان علام)

Noura

اترك تعليق

error: Content is protected !!