المستقبل البترولى
أهم الأخبار حوارات وشخصيات

ميرفت صبري نموذج رائع لسيدات قطاع البترول بالصعيد(عثمان علام)

حوار أجرته – جيهان سويدان
إستكمالاً لحلقات المستقبل البترولي حول النجاحات النسائية الشابة والقيادية وتسليط الضوء على كافة النماذج الناجحة بقطاع البترول لنقف معاً على أهم العوامل الشخصية والعملية لمسيرتهن بالقطاع ، لنتخذهم قدوة ونبراساً وهاجا ًنحو غد مشرق مفعم بالأمل.
وواحدة من هذه النماذج المشرفة زميلتنا الأستاذة ميرفت صبري محمود علي رئيس قسم متابعة المديونيات بشركة النيل لتسويق البترول “بترونيل” والحاصلة على درجة الليسانس بكلية الاداب قسم اللغة الانجليزية وأتمت دبلومة إدارة التسويق Marketing Management بتقديرعام جيد جدا وكان ترتيبها الثانية على الدفعة،ثم إستمرت في الدراسة المهنية وإجتازت مرحلة الماجيستير لتفاجئنا مؤخراً بترتيبها الأولى على الدفعة في مجال دراسة إدارة الأعمال MBA وحصولها على تقدير عام إمتياز مع مرتبة الشرف من الأكاديمية العربية للعلوم الإدارية والمالية والمصرفية من خلال الرسالة المتميزة التي ناقشتها مؤخراً ” تسويق المنتجات البترولية وأثرها على الإقتصاد المصري” .
ولتحقيق حلمها بالتفوق العلمي والمهني صممت بإرادة من حديد على تخطي الصعاب وتحدي الموروثات والمعتقدات وتحطيم أصنام العادة والثبات والجمود والنجاح في تحويل الأفكار والأهداف إلى حقائق ملموسة تجني ثمارها وتحصد نتائجها على أرض الواقع .
1- بداية حققت العديد من الإنجازات العلمية بحصولك على دبلومة إدارة التسويق Marketing Management بتقديرعام جيد جدا ومؤخرا حصلت على درجة الامتيـــاز مع مرتبـــة الشرف في مجـــال دراســـة إدارة الأعمال MBA من الأكاديمية العربية للعلوم الإدارية والمالية والمصرفية ،
ما مدى انعكــاس هذه الدراســـات على حيــاتك المهنيــة ؟
ساهم النجاح في الحصول على إتمام هذه الدراسات في تحقيق نقلة فعلية بحياتي العلمية والعملية فقد خلقت عندي شعلة من الطموح لتقديم المزيد والقدرة على تحقيق أهدافي بالحياة وفتح أبواب النجاح واكتشاف عوامل جديدة لتطوير النفس ، والإيمان القوي بأن عقارب الساعة لا ترجع للوراء وأنه طالما وجدت الروح فالجسد فإن الوقت لازال لصالحي وأن الانسان يستطيع الحصول على النجاح في أي فترة من حياته دون البكاء على أطلال الوقت المهدر ، وذلك بتشمير سواعد الجد والعمل واستغلال وتطويع كافة قدراتي ومهاراتي من أجل الوصول إلى أهدافي واليقين بأن العلم والمعرفة والتصميم والإصرار هم أكثر الطرق فاعلية وإرتكازية لتحقيق النجاح .
2- نجحت وببراعة في تقديم نموذج ناجح ومتميز وعكس صورة مشرفة لسيدات الصعيد العاملات بقطاع البترول ، هل يرجع هذا للتنشئة والبيئة الاجتماعية أم لإرادة الإصرار والتحدي ؟
يرجع هذا للعديد من العوامل أهمها على الإطلاق تشجيع الدكتورة حنان عبد المنعم مديرعام الشئون الإدارية و المـدير عــام بشركة مهارات الزيت والغاز بأسيوط ، للخروج من عبائة الظروف السيئة والتنشئة الاجتماعية إلى الإيمان بالقدرة على تغيير الواقع وتحويل هذه الظروف السلبية إلى إيجابية ومضاعفة الثقة بالنفس من خلال حضور برامج التدريب والتطوير والمساهمة في اتساع الرؤية لبناء المستقبل ،لتشمل كافة أوجه الحياة الشخصية والعملية والقيام باتخاذ العديد من التغييرات الحياتية ومنها الاهتمام بالدراسات العلمية وببرامج التدريب والتطوير التي تحفز القدرات الذهنية والعملية ومضاعفة القدرة في تحمل ومواجهة مشقات الحياة ، وأن كل إنسان هو من يملك زمام أمور وإدارة حياته الشخصية ، و أن مفاتيح تحكم الإنسان في حياته يمتلكها بيديه وتحددها قراراته الشخصية وليست خاضعة لتحكمات وأهواء الاخرين ، وأن كل عنصر ناجح هو عنصر محارب والتأكد أن الإنسان الناجح هو من يقف بجوار الاخرين حتى ينجحوا مثله أما الفاشل هو الذي يرى في نجاح الاخرين ازدراءً لشخصه وتهديدا لاستمراريته . ومن هذا المنطلق فإن تصميمي على النجاح كان له أعظم الأثر في تفريغ طاقاتي بالعمل والدراسة والمنزل والإصرار على التحدي وتغيير الواقع .
3- المنطقة الامنة بحياتنا العملية هي مقبرة لكل إبداع وتغيير ، كيف إستطعت كسر قوالب الثبات والركود وتطوير أهدافك وطموحاتك ؟
بتوفيق الله عز وجل و من خلال تشجيع الدكتورة حنان عبد المنعم التي نصحتني بضرورة حضور برامج التدريب والتطوير وعمل الدراسات المتعددة مما ساهم في تعزيزقدرتي في الوصول لأهدافي ،و بحكم الطبيعة الخاصة لدينا بالصعيد واجهت العديد من التحديات وفخورة بأنني استطعت تقديم نموذج جديد لديه القدرة على المثابرة والصبر من أجل تحقيق النجاح وتغيير الصورة النمطية من خلال البحث عن تحقيق الذات في العمل والدراسة وتأدية دورنا المهم لخدمة وطننا كل من موقعه .
4- ما هي ضريبة التفوق بالنسبة للمرأة العاملة ؟ وماهي الجهود المبذولة لديك لمواجهة تحديات الحياة ؟
من يسعى للنجاح لابد أن يتحمل ضريبة النجاح ، وأذكر مقولة شهيرة للكاتب مصطفى أمين رحمة الله عليه ” اذا قمت بعمل ناجح وبدأ الناس يلقون عليك الطوب فأعلم انك وصلت الى بلاط المجد واصبحت المدفعية تطلق أحدى وعشرين طلقة احتفاء بقدومك ” فالنجاح يولد من رحم المعاناة والصبر ويحتاج لكي يخرج مكتملاً الكثير من الجهد والوقت والصحة لتحقيق الأحلام والطموحات وأن يكمله النجاح في الحياة الاجتماعية ، وللحصول على الامتياز مع مرتبة الشرف في رسالة MBA من الأكاديمية العربية للعلوم الإدارية والمالية والمصرفية اجتزت رحلة من الصعوبات والمشقات و الذهاب من أسيوط في الحر الشديد إلى الكوامل والتي توجد بعد سوهاج في طريق قنا لحضور المحاضرات ، والذهاب من أسيوط لسوهاج لحضور المحاضرات والتي قد تمـــتد لمدة ســــاعة ونصف أو أكثــــر، وقد خفف عني وطئــــة هذه المعـــاناة تشجيـــع إبنـــي وأســـرتي وزملائي والمديـــرين المحترمين بالعمل، لأكون المثل الأعلى و القدوة الحسنة لإبني الوحيد في الصبر والتحمل لكي يخطو خطوات فعلية مستقبلية في درب النجاح .
5- من خلال وظيفتك بشركة “بترونيل” أسيوط وهي من الكيانات الوطنية الناجحة في مجال تسويق المنتجات البترولية محلياً وعالمياً ، ومن خلال دراستك وطبيعة عملك ما هي مقترحاتك نحو تطوير وتحسين الخدمات والأنشطة البترولية في الصعيد ؟
أسعى نحو تطويرالشركة من خلال المنافسة مع الشركات الأخرى والارتقاء بمكانتنا بين شركات الخدمات البترولية المحلية وتحقيق التقدم من أجل تحسين الخدمات البترولية والتسويق من خلال تنفيذ أحدث وسائل التكنولوجيا والتواصل العالمية وتطبيقها محليا وضرورة الاهتمام بالموظفين العاملين بالتسويق وكافة الكوادروإشراكهم في برامج التدريب والتطوير، وكذلك الربط بين كافة الإدارات لجعل شركة “بترونيل” كيان واحد وتعاون جميع الإدارات مع إدارة التسويق .
6- ما هي أصعب فترة مررت بها وكيف إستطعت إجتيازها ؟
عانيت في مجال العمل من مشاعر الغيرة والاضطهاد ، لكن وبحمد الله وبفضل تشجيع الدكتورة المحترمة حنان عبد المنعم استطعت تجاوز تلك الفترة العصيبة وإتخاذها وقود للنجاح وإعتبارها الدافع الأساسي للتحدي والتصميم على مواجهة كل هذه المشاكل بروح الإيمان و تجنب النماذج السلبية الهدامة التي تسعى لهدم أي إنسان ناجح وتحطيم معنوياته ،وتبني النماذج الناجحة والارتقاء بمنظومة العمل وخلق أجواء من التنافس الصحي والتأكيد على أهمية التعاون البناء والمثمر والتفاني والإخلاص في العمل ، و عبور هذه المشاكل وتحويلها إلى نجاحات وإنجازات مهمة في حياتي وحياة أسرتي.
7- وأخيراً كلمة شكر تقدمينها لمن ؟
أولا ً أتوجه بالشكر للدكتورة حنان عبد المنعم التي أود أن أشيد بدورها العظيم و التي كان لها أعظم الفضل والأثر في النجاح الذي وصلت إليه وتشجيعي لتخطي المستحيلات والعقبات . وكذلك أخص بالشكر الأستاذ الدكتور مصطفى كامل أبو العزم المشرف على الرسالة وأستاذ الصحة النفسية واللجنة المشرفة على الرسالة التي أشادت بالبحث للاستفاده منه واتخاذه كمرجع مهم وأوصت بعرضه على السيد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة النيل لتسويق البترول “بترونيل” وعلى وزارة البترول .
وأشكر كذلك المهندس أسامة الجنزوري مدير عام التسويق والأستاذ أشرف الكردي مديرعام المبيعات، وهي نماذج مشرفة للمديرين المحترمين بالقطاع الذين يدفعون العاملين لتحقيق النجاح من خلال التشجيع والتحفيز والنية الصادقة في إبراز أفضل ما لديهم من طاقات وإبداعات وأن المدير الناجح بالفعل هو من يتبنى نماذج التفوق لخلق أجيال شابة ناجحة قادرة على خدمة الوطن والمجتمع وبناء الحاضر والمستقبل.

موضوعات ذات صلة

هيئة البترول: صرف رواتب الموظفين من يوم 14 والعلاوة قادمة(عثمان علام)

Dalia

محمد شاكر يتابع مستجدات ما تم إنجازه لدعم وتطوير شبكات توزيع الكهرباء(عثمان علام)

Dalia

وفد من نقابة بترول الاردن يصل القاهرة ويلتقي جبران والسروجي(عثمان علام)

Dalia

وكالة: أرامكو مهتمة بشراكة مع لوك أويل الروسية فى مشروعين للغاز بأوزبكستان(عثمان علام)

Dalia

أموك تكرم مدير الموارد البشرية بشركة أنربك(عثمان علام)

Noura

وهبه الله يطالب وزيرا المالية والتضامن بسرعة الإنتهاء من ال 5 علاوات(عثمان علام)

Noura

اترك تعليق

error: Content is protected !!