المستقبل البترولى
أهم الأخبار مقالات

نيفين مصطفى تكتب: دهاء الأختيار !

يمتلك كل منا أربع هبات، الوعى بالذات، والضمير، والإرادة المستقله، والخيال الإبداعى، فمن أدركهم تمتع بالحرية المطلقة و القوة لأن يختار، وأن يستجيب، وأن يتغير.
فإن كانَ لكل إنسان في هذه الحياة مقدار .. فذلك يعتمد حتماً على حُسن الاختيار ..فما يتمايز كبير القوم عن صغيرهم إلا بقرار .. ولا تقل هكذا ولد هذا وهكذا ولد ذاك ..فحتى الحمق لا يُلازم المرء إلا بإصرار.
سأل أحد الطلاب معلمه، هلا أعفيتنى من حضور الدرس؟ يجب أن أذهب إلى التمرين، فسأله المعلم: هل أنت مضطر لذلك فعلاً، وماذا سيحدث إن لم تفعل؟
“سوف يطردونى من الفريق”.
“إلى أى مدى تحب هذه النتيجة “.
“لا احبها”.
“إذاً أنت أخترت الذهاب لأنك تريد البقاء فى الفريق وماذا سيحدث إن لم تحضر درسى؟”.
“لا آعرف”.
“فكر جيداً ما النتيجه الطبيعية التى تتوقعها إذا لم تحضر درسى؟”.
“لن تطردنى. أليس كذلك؟ “.
“هذه نتيجه إجتماعيه، مجرد أمر سطحي، إذا لم تشارك فى تمرينك، فإنك لن تلعب وهذا طبيعى، ولكنك إن لم تحضر درسى ما النتيجة الطبيعيه لذلك؟”
“اعتقد أننى لن أتعلم”
بالظبط… يجب أن تزن العواقب وتوازن بينها حتى تصنع اختيارك، إن عيش الحياة ليس خياراً مطروحاً فلابد أن تعيش الحياة .. الخيار الحقيقي هو كيف تعيشها.
كل لحظة تطرح على الإنسان موقفا و تتطلب منه اختيارا بين بديلات و هو في كل اختيار يكشف عن نوعية نفسه و عن مرتبته و منزلته دون أن يدري.

يجب عليك أن يكون لديك إيماناً قوى بأن ليس هناك أحد يمكنه أن يجرحك دون إذنك، ولم تعد تحكمك مظله شخص أخر عن غير رضاك، فأنت لست نتاج ظروف ولكنك نتاج قرارات، لن تأتي صدفة ابداً ..انها نتاج نوايا حسنة ، و جهد صادق ، و توجيه ذكي ، و اخراج متمرس ..فهي تمثل الاختيار الحكيم لبدائل متعددة

سلوكنا تابع لقراراتنا….لا لظروفنا.

موضوعات ذات صلة

وفاة محمود السرنجاوي رئيس نادي الزهور السابق

Noura

سوناطراك الجزائرية توقع مذكرة تفاهم مع Eni لتجديد عقد لتوريد الغاز لإيطاليا

Noura

مصر للبترول تشارك في معرض اهلاً رمضان بثلاث محافظات

Noura

«إنترو إنيرجي»: محطة شرم الشيخ الشمسية بداية لتوسعات الشركة في الطاقة المتجددة

Dalia

كلمتين ونص…وأثواب كَتّانٍ أزور بها قبري

Dalia

قصة تأسيس شركة إيجيبتكو ودور محمد مصطفى في تعظيم دورها

Dalia

اترك تعليق

error: Content is protected !!