كلمتين ونص...سيف الإسلام عبدالفتاح

كلمتين ونص...سيف الإسلام عبدالفتاح

الكاتب : عثمان علام |

04:33 pm 24/04/2019

| أهم الأخبار

| 51


عثمان علام:
منذ عشر سنوات عرفت المهندس سيف الإسلام عبدالفتاح رئيس شركة تاون جاس الأسبق ، وحتى يومنا هذا لم أقابل إنسان بخصال هذا الإنسان ، وخصاله هي مكارم الأخلاق ، وهي وإن اجتمعت في إنسان ، فقد فاز في الدنيا والأخرة ، لأنها تجسيد حي لكل أركان الدين ..إنه رجل من الزمن الجميل ، أو رجل الزمن الجميل ، فالزمان لا يتغير ، لكن الأشخاص فقط هم من يتغيرون ويتبدلون ، .
كان لدي إصرار بأن اظل ملازماً لهذا الرجل ، حتى عندما بدلت مسكني من مكان الى مكان ، كنت بجواره مستأنس به ، حباً لله وفي الله ، فالرجل أدى ما عليه ولم يعد يجمعنا غير المحبة والمودة والالفة والقرب والوصال .
يذكرني المهندس سيف دائماً ببيت أبي في الصعيد ، فعندما كنا صغاراً نؤدي صلاة الجمعة نهرع للقاء الأحبة والجيران وتدور الأحاديث ، بيته يحتضننا جميعاً عقب صلاة يوم الجمعة ، شعور مختلف تجاه شخص جمعك به محيط العمل ، لكنه سرعان ما تحول لوجد وشوق ، حتى هذه الحالة انتقلت لصغيريَّ "كريم وعمر"، اللذان يداومان السؤال عن عمهما سيف ، وهذا من جوده وكرم أخلاقه ، فحتى الصغار يحبونه .
حتى في محنة مرضه يداوم على السؤال ، فما إن تأخرت عنه إلا وأجده يسأل :انت فين يا بني ..وإن قلبي ووجداني ونفسي التي بين أضلعي لتعتصر حزناً على مرض إنسان هو عندي بمثابة الأب والأخ الاكبر ...غير أني اداوم على الدعاء له ، وليس على الله بعزيز أن يتمم شفاءه ، ليظل هو الحضن والدفء والمظلة التي تظلنا جميعاً عقب كل صلاة ...فقد رحل الأب وبقي الأحبة والخلان فاللهم احفظهم جميعاً .