Wed,26 Feb 2020

عثمان علام

3773

بحث

محمد أمين يكتب :حكام أم لصوص؟!

محمد أمين يكتب :حكام أم لصوص؟!

الكاتب : عثمان علام |

05:16 pm 24/04/2019

| أهم الأخبار

| 177


يمكنك أن تعرف من الآن مصير السودان، لكنك لا يمكن أبدًا أن تعرف مصير البشير بأى حال.. الشركاء الإقليميون لن يتركوا السودان.. مصر لن تتركه للضياع.. هذا قدَر مصر وحظ السودان.. هو حظ ليبيا أيضًا.. حظ البشير فى يد الذين ذاقوا منه الأمَرَّيْن.. تحت الضغط الشعبى الكبير خرج البشير من «دار الضيافة» بالجيش إلى «زنزانة انفرادية» بسجن كوبر!.
وقد شهدت مصر، أمس، قمة طارئة لدول جوار السودان.. وهى محاولة لإنقاذ السودان من الانهيار، ودعم خيارات الشعب فى صياغة مستقبله.. ومعناه أن المرحلة الاستثنائية هناك ينبغى أن تلقى مساندة لحماية التجربة، وتقديم كل الوسائل لتهيئة المناخ أمام القادة الجدد.. ومصر تفعل ذلك لأنها دولة حدودية للسودان أولًا، ولأنها «رئيس الاتحاد الإفريقى» ثانيًا!
فربما يجد السودان مَن يدافع عنه فى المحافل الدولية، ومصر فى المقدمة.. ولكن البشير سوف يواجه تهمًا بالقتل والذبح وسرقة أموال البلاد.. وقد رأيته بالملابس الداخلية والكلابشات فحزنت حزنًا شديدًا على الزعماء العرب.. لا يتخيلون أبدًا أن الشعوب قد تثور عليهم.. ولو أنه ترك الحكم قبل أيام لخرج مُعزَّزًا مُكرَّمًا، وربما خرج بالمليارات التى سرقها!
قبله «بوتفليقة» تأخر حتى تم عزله.. وقبله كثيرون رفضوا تسليم السلطة، بعضهم قتلوه مثل القذافى وعلى عبدالله صالح.. وبعضهم هرب.. ولو أنهم سلّموا سلطة الحكم «طواعية» لما تم تجريدهم من الحكم والثروة والألقاب والنياشين.. هكذا فعلوا فى أنفسهم.. أما البشير فقد دخلوا غرفة نومه واقتادوه للسجن بالملابس الداخلية ووجدوا «ثروة السودان» فى بيته!.
والمثير للدهشة أن بيت البشير تحول إلى بنك مركزى لديه الاحتياطى الأجنبى من النقد.. بينما ينتظر السودان مليارين أو ثلاثة من الأشقاء لتدبير احتياجات الأكل والبترول والكهرباء.. فهل كانوا حكامًا أم لصوصًا؟.. هل عيّنتهم الشعوب ليسرقوها، أم ليحكموا بالعدل فيها؟.. هل استفاد الشعب بالثروة؟.. هل هو نفسه استفاد؟.. لا هو استفاد ولا تركها للشعب حتى يستفيد منها!
والآن يواجه البشير بلاغات بالسرقة والفساد وإهدار المال العام.. فماذا يقول بصدد هذه البلاغات؟.. وبماذا يدافع البشير عن نفسه فى اتهامات النيابة بغسل الأموال وحيازة مبالغ ضخمة دون مسوغ قانونى، أكدتها تحريات الاستخبارات العسكرية؟.. هذه «جريمة تلبّس» لا يمتلك عليها دليل البراءة.. وليس البشير فقط مَن يواجه مصيرًا أسود، ولكن رموز نظامه أيضًا!.
وباختصار، قد يمكن التنبؤ بمصير السودان، لكننا لا يمكن أن نتنبأ بمصير البشير.. إنها قصة سقوط «على بابا والأربعين حرامى».. نهايته حجز انفرادى بسجن كوبر الشهير.. فلا نفعه ماله ولا سلطانه.. وخرج بملابسه الداخلية.. إنها نهاية كل ديكتاتور، لم يعمل حسابًا لشعبه ذات يوم!

التعليقات