Sat,25 Jan 2020

عثمان علام

بحث

جيهان سويدان تكتب: اليقين والدعاء المستجاب وقصتي مع المرض

جيهان سويدان تكتب: اليقين والدعاء المستجاب وقصتي مع المرض

الكاتب : عثمان علام |

11:49 am 15/05/2019

| أهم الأخبار

| 427


اقبل شهر رمضان شهر الخير والغفران والإحسان، وفي شهر الصيام إعداد لذكر الله والتقرب إليه بالأعمال الصالحة والعبادات .
وأحرص ما يكون عليه المسلم في هذه الأيام المباركة هو التوجه لله بالدعاء لأن الدعاء من أرقى العبادات التي تبرز وحدانية الله لأنه وحده من يملك الإجابة وهو وحده من يملك النفع والضرر.
ويقترن الدعاء المستجاب بقوة اليقين في تحقيق الرجاء ، فاليقين هو رؤية العِيان بنور الإيمان، أي الايمان يقينًا بأن الله وحده القادر على تحقيق المعجزات وتذليل الصعوبات والمستحيلات .
وفي دعاء الأنبياء أبرز مثال على قدرة الدعاء في تحقيق المعجزات ، فعندما دعا نبي الله زكريا ربه وقال ( رب لا تذرني فردا ًوأنت خير الوارثين) وكانت امرأته عاقراً فاستجاب الله لدعائه ورزقه يحى عليه السلام ، وكذلك في دعاء يونس عليه السلام في بطن الحوت عندما سبح ربه داعياً ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) استجاب الله له ( فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين ) ..وغيرها الكثير من الدلائل على أن اقتران الدعاء باليقين والإيمان أقصر طرق الاستجابة.
وأذكر ما تعرضت له عن قرب وأدركت به قوة الدعاء في دفع البلاء، فعندما أصبت بالسرطان منذ خمس سنوات ، ثم تعرض إبني لحادث خطير دعوت الله عز وجل لي ولإبني بدعاء سيدنا يونس عليه السلام ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) وكلي خشوع وإيمان بالقضاء كله خيره وشره ، والحمد لله استجاب الله عز وجل لدعواتي ولم يخيب رجائي.
إذن الدعاء هو سلاح المؤمن وحصنه المنيع ، وعليه أن يدعوا ربه في جميع الأوقات والأزمان مع عدم اليأس والقنوط من رحمة الله التي وسعت كل شيء.

التعليقات