إيران.. خزانات النفط تقترب من الامتلاء(عثمان علام)

إيران.. خزانات النفط تقترب من الامتلاء(عثمان علام)

الكاتب : عثمان علام |

05:30 pm 24/05/2019

| أهم الأخبار

| 48


أظهرت بيانات من كايروس، وهي شركة ترصد التدفقات النفطية، أن المخزون البري في إيران بلغ 46.1 مليون برميل، من سعة إجمالية تبلغ 73 مليون برميل، ليسجل أعلى مستوياته منذ منتصف كانون الثاني/يناير.
لكن بيانات الناقلات ومصادر بالقطاع تفيد بأن صادرات إيران النفطية تراجعت في أيار/مايو إلى 500 ألف برميل يوميا أو أقل، وهو ما يزيد عن نصف المستوى المسجل في نيسان/أبريل.
يأتي ذلك بعد إعلان واشنطن في أيار/ مايو الجاري، إنهاء الإعفاء من العقوبات الذي منحته لبعض كبار مستوردي النفط الإيراني، وهو ما نال من مصدر الدخل الأكبر لطهران.
وكالة "رويترز" أكدت أن مخزونات النفط الإيرانية تزداد في البر والبحر بفعل العقوبات الأميركية على الصادرات وجهود طهران المضنية للإبقاء على حقولها المتقادمة قيد التشغيل وعلى تدفق الخام.
لكن، وفي ظل بنية تحتية ضعيفة وأسطول سفن متقادم بسبب عزلتها المتزايدة، فإن إيران ستحتاج إلى تخزين كميات النفط غير المبيعة إلى أن تعثر على مشترين، تضيف "رويترز".
وكانت مصادر أبلغت "رويترز" في شهر آذار/مارس الماضي أن إيران "تسعى لتعزيز أسطولها عن طريق مشتريات سرية لناقلات مستعملة بعد توقف مباحثات لشراء سفن جديدة، وهو ما أبقى على خيارات أقل لطهران".
وقالت شركة التحليلات "غلوبال داتا" إن إيران كانت تعتزم استثمار حوالي 900 مليون دولار لزيادة السعة عن طريق مشاريع تخزين جديدة بين 2019 و2023.
وبحسب تقديرات "غلوبال داتا" فإن إيران تعتزم زيادة طاقة التخزين لديها من 69.1 مليون برميل في 2019 إلى 79.9 مليون برميل في 2023 بمعدل نمو سنوي 3.6 بالمئة في المتوسط.
لكن محللين آخرين يقولون إن "من المرجح أن تجد إيران صعوبة في مشاريع التوسع لأسباب منها قيود الميزانية".
في هذا الصدد، قال فرزين نديمي المحلل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى "طاقة تخزين النفط الإيرانية محدودة حاليا وتتوسع فقط ببطء" ثم تابع مؤكدا "في نهاية الأمر، معضلة بالنسبة لهم أن يجدوا حلا لها".