Thu,17 Oct 2019

عثمان علام

أرامكو : نضمن تدفق النفط حال ضرب "هرمز"(عثمان علام)

أرامكو : نضمن تدفق النفط حال ضرب "هرمز"(عثمان علام)

الكاتب : عثمان علام |

05:13 pm 25/06/2019

| أهم الأخبار

| 89


قال الرئيس التنفيذي لـ “أرامكو” السعودية، أمين الناصر، إن الشركة تتمتع “بالخبرة والبنية الأساسية التي تحتاج إليها، للحفاظ على تدفق النفط الخام في حالة تعطل الإمداد عبر مضيق هرمز”.
وأضاف الناصر في مقابلة بالعاصمة الكورية الجنوبية، سول، نشرتها وكالة بلومبيرغ، الثلاثاء، “إننا نزيد من استعدادنا.. يمكننا توفير إمدادات النفط عبر البحر الأحمر ولدينا خطوط الأنابيب والمحطات اللازمة”.
وقفز خام برنت 8 بالمائة منذ منتصف يونيو/ حزيران الجاري، مع تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، أدى إلى زيادة المخاوف من احتمال تعطل الشحنات عبر مضيق هرمز، الذي يمر خلاله ثلث النفط الخام المنقول بحرا.
وشهدت الآونة الأخيرة، سلسلة من الهجمات على ناقلات النفط وإسقاط طائرة مسيرة تابعة للبحرية الأمريكية، وألقى مسؤولون أمريكيون باللوم فيها على إيران.
وأشار الناصر، إلى أن “مضيق هرمز يمثل مصدر قلق للعالم بأسره، لأنه طريق إمداد مهم لكثير من الخام، ليس فقط من السعودية”.
والجمعة الماضية، علقت خطوط جوية عالمية رحلاتها فوق مضيق هرمز، عقب إسقاط طهران طائرة استطلاع أمريكية.
وتشغل أرامكو السعودية خط أنابيب بطاقة 5 ملايين برميل يوميا لنقل النفط الخام لمسافة 1200 كيلومتر بين الخليج والبحر الأحمر، مما يتيح لها شحن النفط من جانبي البلاد.
وتصدر السعودية نحو 7 ملايين برميل يوميا، مما يعني أنها بحاجة إلى توفير طرق أخرى لتوصيل أية كميات نفط متبقية إلى السوق العالمية.
وأشار الناصر إلى أن أرامكو، التي بدأت عملها في ثلاثينيات القرن الماضي، واصلت ضخ النفط الخام خلال الحرب الإيرانية العراقية وحرب الخليج، وأنها ستستفيد من تلك التجربة للحفاظ على تدفق الإمدادات النفطية.
وقال: “مررنا بتجربة الصراع في الخليج، لكننا دائما ما نفي بالتزاماتنا تجاه عملائنا.. لذلك لدينا سجل حافل في بناء ما يكفي من المرونة في النظام لإدارة الموقف أو الأزمة”.
ويزور الناصر حاليا، كوريا الجنوبية، مع وفد سعودي يضم ولي العهد محمد بن سلمان.
والإثنين، أبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”، عن استيائه مما سماه “حماية الولايات المتحدة للمسارات البحرية دون مقابل لسنوات” في مضيق هرمز، مطالبا دول العالم وعلى رأسها الصين واليابان “بحماية سفنها بنفسها