Thu,17 Oct 2019

عثمان علام

محمد العليمي يكتب : خليفة المسلمين الوهمي والسيسي يبدأ الغزو الناعم لتركيا(عثمان علام)

محمد العليمي يكتب : خليفة المسلمين الوهمي والسيسي يبدأ الغزو الناعم لتركيا(عثمان علام)

الكاتب : عثمان علام |

01:51 pm 26/06/2019

| أهم الأخبار

| 117


السيسي بدأ الغزو الناعم لتركيا ويبدو ان أردوغان يفقد سيطرته تدريجياً و أن تسرعه لإلقاء الخطب الحماسية بهدف كسب التأييد الشعبي، سيضعه في موقف حرج في المستقبل، فالرئيس التركي رجب طيب أردوغان كرر في أوقات سابقة "أن من يفوز بإنتخابات بلدية إسطنبول، يفوز بتركيا"، وكان ذلك حينما جلس هو أو أعضاء من حزبه على عرش تلك المدينة.
الجدير بالذكر ان هذه هي الهزيمة الثانية لحزب العدالة والتنمية الذي يرأسه أردوغان، فبعد فوز أوغلو، نهاية مارس الماضي، تقدم الرئيس التركي بطعن على نتائج الانتخابات. وقررت اللجنة العليا للانتخابات إعادة التصويت في كل لجان اسطنبول، ليتضح مدى أهمية المدينة لأردوغان وحزبه، لكن النتائج جاءت مرة أخرى ضد ما يشتهيه العدالة والتنمية ورئيسه ويفوز اوغلو مكتسحاً بن علي يلدرم بفارق هائل عن المرة السابقة. الرئيس التركي أيضًا، يعتبر أن بقاء "الأمة" مرتبط بشكل وثيق بانتخابات إسطنبول، وهو ما يكشف على لسانه الأهمية البالغة التي يوليها لتلك المدينة، ليؤكد انه إذا تهاوت تلك المدينة او سقطت سقط معها كل تركيا ، وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإن أردوغان دائما ما يربط بين قوة سيطرته على السلطة باستقرار وتوسع شعبيته في مدينة إسطنبول التي رأس بلديتها في تسعينيات القرن الماضي.
المفارقة في هذه الانتخابات جاء في تحول بعض المناطق التي كانت تعتبر معقلًا لحزب العدالة والتنمية، لصالح المعارضة ، ومن هنا، بات أردوغان أمام واقع لا يمكن إنكاره، متمثل في رفض الشعب التركي له ولنظامه بالكامل، نتيجة سياساته الاقتصادية الخاطئة، لينهزم أمام السيسي داخل تركيا بعد محاولته البائسة في إستغلال واقعة وفاة محمد مرسي لصالح حزبه، وخلال صلاة الغائب على الرئيس المعزول محمد مرسي، خاطب أردوغان الأتراك، بالقول: "لا تنسوا أن في هذا البلد أيضا أشباه (الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي)، لذلك نحن مجبرون على أن نكون حذرين"، في إشارة إلى مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو ، غير أن السحر انقلب على الساحر وخسرها مرشح أردوغان للمرة الثانية لتصيبه لعنة الفراعنة ويهزمه السيسي في عقر داره.