Thu,17 Oct 2019

عثمان علام

وائل مقلد يكتب : جعلونى مخلصاً(عثمان علام)

وائل مقلد يكتب : جعلونى مخلصاً(عثمان علام)

الكاتب : عثمان علام |

06:50 pm 03/07/2019

| أهم الأخبار

| 112


ومازال الخير فى بلادنا رغم ما نمر به من ظروف وصعاب وما نواجهه من تحديات .
لست مثاليا بل راغبا فى الصمود فى ظل المتناقضات الكثيرة التى نراها كل يوم فى كل شئ فالنسبة مرتفعة فى كافة المجالات والفئات ، الأصحاء والمرضى ، الشرفاء واللصوص ، ويحاط الكثير من الناس ببلبلة فكرية ويكاد يفقد المعيار السليم الذى من خلاله يدرك الحقيقة فنجد بعض الناس لا يستطيع ان يقاوم الظروف والضغوط فيترك نفسه متأرجحا بين خيارات معظمها سيئ وقد يصل الأمر فى بعض الأحيان الى الانحراف مستسلما لما يواجهه من ضغوط وقد يصل الأمر لأن يتحول الى مجرم حقيقى . سواء بسبب الاستسلام أو للانتقام ممن افسدوا عليه حياته او لمحاكاتهم وتقليدهم ، ويصرخ جعلونى مجرما فعدم القدرة على التماسك والثبات يودى بالإنسان الى هوة عميقه من الضياع . كلما انتشر الغدر والخداع والنفاق حاول ان تظل مخلصا ، ولكن مخلصا لماذا ؟! مخلصا لدينك واخلاقك وتربيتك ولمجتمعك وان تاهت معالمه وبات المعظم يتهم الآخرين بأنهم يرتدون ثياب الغدر والنفاق . عليك الا تكون ذلك الذى نتهمه دائما مرددين ان الناس اصبحت سيئة ولا خير فى معروف تقدمه وغير ذلك مما نلقى به المجتمع والناس وان كان هناك جانب كبير من الصواب لظروف التنشئة الاجتماعية وما يقدمة الإعلام مبتعدا عن القيم الانسانية والأخلاق وتخلى المؤسسات والهيئات عن دورها ولغياب القيمة والقدوة . كل ذلك يجعلنى مخلصا حتى لنفسي التى لا اريد لها ان تتلوث بل تبقى نقية ولا أنكر أننا بشر نصيب ونخطئ ولكن العادة تطبع الإنسان فلتكن عاداتك دائما الإخلاص فى القول والعمل ، فالاخلاص اتقان لكل شئ للعمل والعبادة ومعاملة الناس ومراعاه حرمة المال العام .
رغم كل انات وأوجاع الغدر والنفاق وما نراه من أمراض القلوب المنتشرة فى عصرنا هذا الا اننا نرددها دوما جعلونى مخلصا وسأظل بعون الله .