د شيرين أبو خليل ...السيدة التي طوعت الإعلام لنشر الثقافة البترولية(عثمان علام)

د شيرين أبو خليل ...السيدة التي طوعت الإعلام لنشر الثقافة البترولية(عثمان علام)

الكاتب : جيهان سويدان |

07:07 pm 15/07/2019

| حوارات وشخصيات

| 384


 
تطل علينا وسائل الإعلام المختلفة لتنقل إلينا كل جديد عن إنجازات قطاع البترول المصري الذي حقق طفرة غير مسبوقة من خلال مواكبة كل جديد في مجال الطاقة عالمياً ، واتباع لأحدث وسائل الاستكشاف والبحث البترولي مما ساهم في تحقيق نتائج متميزة في الأنشطة البترولية المختلفة وانعكس ذلك من خلال النجاح الغير مسبوق للمشروعات البترولية العملاقة وتحقيق الاكتشافات البترولية والغازية الجديدة.
ويعد الإعلام آلة قوية تلقي بظلالها على العديد من القضايا الشائكة والأمور المتشابكة وثيقة الارتباط بحياتنا اليومية ، حيث تعدّ وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة مصدرًا مهمًا من مصادر التوجيه والتثقيف في أي مجتمع، وهو سلاح ذو حدين وذو تأثير كبير في جماهير المتلقين المختلفين و احد العناصر الأساسية في المساهِمة في تشكيل ملامح المجتمعات العربية والغربية .
وللتعرف على أكثر الطرق فاعلية في تلقي ومواجهة طوفان المعلومات التي تنقلها إلينا وسائل الإعلام المختلفة ، وقياس مدى تأثير المعلومة على مجريات الأحداث والأداء الاقتصادي المحلي أو العالمي ، كان لنا هذا اللقاء ضمن حلقات المستقبل البترولي للتعرف على النماذج النسائية المتميزة والناجحة بقطاع البترول وهي الدكتورة شيرين أبو خليل الموظفة بإدارة الإعلام بالهيئة العامة للبترول والحاصلة على درجة الدكتوراة من كلية الإعلام جامعة القاهرة بعنوان "الخطاب الصحفي الأمريكي تجاه دول العالم الإسلامي " دراسة تحليلية مقارنة على عينة من الصحف الأمريكية . 1- ما هو تعريف الإعلام ووظيفته الرئيسية في حياة الأفراد والمجتمعات ؟
••يعرف الإعـــلام بأنه رسالة ثم وسيلة ثم متلقي ثم مرسل وصدى، و يسهم في نشر معلومات وأخبار لشريحة أو جمهور مستهدف ثم يتم مراجعة مدى هذه الرسالة لمعرفة مدى تحقيقها الهدف أو الغرض المطلوب تحقيقه وانعكاس تلك الرسالة على المتلقي . ويلعب الإعلام دور مهم في التنشئة الاجتماعية لكافة المراحل العمرية ويعتبر من أهم المؤثرات والموجهات التي تُساهم في توجيه سلوك الأفراد ضمن بيئة مُعينة، وتجعلهم يكتسبون مجموعة من المعارف والمعلومات مما يساهم في التنشئة الاجتماعية بشكل واضح ومباشر، وذلك من خلال اتباع تكنولوجيا المعلومات الحديثة في التوجيه الفكري للأفراد.
2- في ظل الثورة المعلوماتية وتعدد وسائل الاتصال هل هناك غياب للثقافة البترولية وكيف نستطيع زيادة الوعي الثقافي البترولي ؟
••أولا ً أود الإشارة إلى نجاح الإعلام المصري في إبراز الإنجازات المهمة لقطاع البترول والغاز المصري و نجاح المنظومة البترولية وذلك من خلال تكاتف وتضافر جهود كافة العاملين بقطاع البترول من أجل الدفع بعجلة التقدم ، وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية في مجال صناعة البترول والغاز ، في إطار الخطة الاستراتيجية لوزارة البترول من أجل تشجيع شركات البترول العالمية الكبرى على مضاعفة استثماراتها داخل مصر بما يخدم اقتصاد قطاع البترول و يؤثر إيجاباً على اقتصاد الدولة.
و للإعلام دور مهم في زيادة الوعي الثقافي البترولي ويساهم في توجيه رسائل لشرائح معينة من المجتمع التي تعني فقط بارتفاع أسعار الوقود أو الغاز أو الكهرباء دون النظر إلى التغيرات الاقتصادية المحيطة بنا جميعاً ليس فقط محلياً بل و عالميا ً، وللتوعية بأسباب هذه الزيادات ، وارى ان اعلام وزارة البترول يبث مضامين علمية موجهه للجمهور وذلك لزيادة الوعي الثقافي البترولي و للتعريف بالجهود الضخمة التي تبذلها وزارة البترول والقائمين عليها بقيادة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية ، والتنويه من خلال الندوات عن مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول وأهميته في نجاح منظومة القطاع البترولي.
3- حصلت على شهادة الدكتوراة وموضوعها الرئيسي "الخطاب الصحفي الأمريكي تجاه دول العالم الإسلامي " فما هو مدى قدرة وسائل الإعلام العربية عل مواجهة الـ ISLAMOPHOPIA أو ARABOPHOBIA ؟
••تلعب بعض وسائل الإعلام الغربي دوراً غاية في الأهمية في تصدير صورة ذهنية مشوهة عن الإسلام والمسلمين وذلك من خلال نشر معلومات مغلوطة تربط الإسلام بالإرهاب و تساهم في إشعال الخلافات ويجب على كافة المتخصصين في الإعلام الاهتمام بمواجهة الإعلام المضاد من خلال اقتراح تبني بعض رجال الأعمال من خلال فقرات مدفوعة الثمن في وسائل الإعلام الغربية للدفاع عن المسلمين وإظهار الصورة الإيجابية والرد عليهم بنفس سلاحهم وهو الإعلام.
4- ما هي مدى استفادتك من الدراسات الاستراتيچية والأمن القومى و دورة إدارة الأزمات والتفاوض من كلية الدفاع الوطني بأكاديمية ناصر العسكرية؟
••أولا استفدت زيادة الوعي بالأمن القومي وأهميته وبث روح الوطنية والتعرف على الجغرافية السياسية وأن بلدنا مصر مطمع للغرب وكيفية مواجهة هذا الأطماع والصراعات التي تهدد إستقرارنا أما بالنسبة لإدارة الأزمات CRISIS MANAGEMENT تعلمت أهمية وضع حلول مقترحة لمواجهة أية أزمات محتملة على أن يكون هناك رؤية مستقبلية من خلال المتخصصين للتنبؤ بالأزمات ومواجهتها ومعالجتها بكل احترافية ، و أن يكون هناك فريق لإدارة الأزمات CRISIS MANAGEMENT TEAM في أي كيان أومشروع بقطاع البترول مكون من الأشخاص المتخصصين المدربين على مواجهة وحل الأزمات ، للرجوع بالكيان إلى ما كان عليه قبل الأزمة والحفاظ على أهمية الوقت كعنصر مهم جدا في لإدارة والسيطرة على أي أزمة .
5- هل نجحت وسائل الإعلام المختلفة في تسليط الضوء على الصورة الإيجابية للمرأة العاملة؟
••مازلنا خاضعين للمقاييس المجحفة التي تنظر للمرأة على أساس الشكل الخارجي فقط دون أي مضمون يذكر، لذا وجب تسليط الضوء على النماذج النسائية الناجحة وهن كثريات ولدينا على أرض الواقع العديد والعديد من السيدات الناجحات فالمرأة نالت أعلى المناصب القيادية ووصلت إلى منصب وزيرة، وهناك نوع من أنواع الرسائل أو البرمجة الإعلامية التي تروج للقولبة ضمن الشكل الخارجي فقط و يجب أن نواجهه جميعا ً و نشجع الفتيات على الطموح الفعال وبناء الوطن من خلال رسائل إعلامية وتربوية من خلال المتخصصين بقنوات الإعلام للإسهام في التنشئة الاجتماعية السوية.
6- تلقيت العديد من التكريمات فماذا تعني لك خاصةً أنك تسلمتي شهادة التقدير من الدكتورة حنان عبد المنعم ؟
••يعتبر هذا التكريم من أعظم التكريمات التي حصلت عليها من أحد أهم العناصر النسائية والقيادية الناجحة داخل وخارج قطاع البترول وهي الدكتورة حنان عبد المنعم التي أعتبرها أنا وزملائي القدوة التي تدفعنا للتفوق وعبور المستحيل فقد استطاعت وبكل نجاح أن تبث داخلنا جميعا ًطاقة إيجابية في قدرة السيدات العاملات في خوض أي مجال والنجاح فيه بكل إحترافية ومهنية ، والدكتورة حنان لها بصمات واضحة وناجحة في مجال التدريب والتطوير على مدى ثلاثين عاما داخل وخارج قطاع البترول ، وضربت مثلا في التفوق والإخلاص في العمل وبث روح التعاون بين أفراد الفريق الواحد ، وإستطاعت من خلال الاف ساعات العمل المساهمة في إعداد كوادر بشرية قادرة على تلبية احتياجات العمل ومواكبة التطورات والتغيرات السريعة التي تحدث في مجالات العمل وتحفيز الموظفين واستثمار قدراتهم بما يعود بالنفع على الشركة و المؤسسة و المجتمع، وإذ أستغل هذه الفرصة لتهنئتها بحصولها على جائزة التكريم العالمية (أكثر إمرأة ملهمة) ضمن أكثر خمسين شخصية ملهمة بالوطن العربي ، و أيضا ً كان لها السبق في تدشين أول مسابقة من خلال مبادرة Trainer Got Talent الذي يخاطب شريحة عريضة من العاملين والشباب لاكتساب مهارة المدرب المحترف ، وتشجيع لدى كل من لديه الرغبة أو القدرة في الاشتراك في هذه التجربة الرائعة والأولى من نوعها على مستوى العالم العربي ، فهي تستحق وعن جدارة لقب ساحرة التدريب .