مصر تستهدف زيادة مساهمة الطاقة الشمسية إلى 16% في 2030(عثمان علام)

مصر تستهدف زيادة مساهمة الطاقة الشمسية إلى 16% في 2030(عثمان علام)

05:19 pm 16/07/2019

| طاقة

| 197


قرر مجلس إدارة معهد التخطيط القومي، خلال اجتماع مجلس إدارته، إطلاق مؤتمر الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة أبريل 2020. ويستهدف مؤتمر الطاقة الجديدة والمتجددة والتنمية المستدامة أبريل 2020، مناقشة استراتيجية الدولة للطاقة، وعرض بدائل تمويل مشروعات الطاقة، وذلك في إطار السعى لدراسة مستقبل قطاع الطاقـة في مصر حتى عام 2030 بما يشهده من تغيرات بسبب التقنيات المستحدثة وتأثيرها على حجم الطلب على الطاقة، وكذلك اقتصاديات العرض وما يتبعها من تغيرات في الاقتصاد المصري ككل وأثره على تحقيق أهداف التنميـة المسـتدامة. وأعلن القومي للتخطيط، أنه فى إطار الأهمية المتزايدة للطاقة المتجددة، تم وضع استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030 بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من قطاع الطاقة المتجددة باعتباره على رأس الأولويات، عن طريق تطوير استراتيجية متكاملة متوسطة وبعيدة المدى لقطاع الطاقة، من أجل زيادة فاعليته في تحقيق أمن الطاقة وتعظيم مشاركة القطاع الخاص من خلال تطوير البنية الأساسية لتصدير الطاقة وخاصة الطاقة الكهربائية مع استيعاب متطلبات الطاقة المتجددة والتركيز على طرق وأساليب تطويرها ورفع كفاءتها الإنتاجية، مشيرا إلى أن الرؤية تستهدف خفض المخلفات والملوثات الناتجة عن قطاع الطاقة وتنويع مصادر الطاقة من خلال زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة وخاصة طاقة الرياح والطاقة الشمسية، حيث تستهدف الرؤية زيادة مساهمة الطاقة الشمسية من 8% حاليًا إلى 16%، وطاقة الرياح من 1% حاليًا إلى 14%. وسيناقش المؤتمر أيضا حوكمة الطاقة الجديدة والمتجددة، وأهمية الاستثمار في هذا النوع من الطاقة، خاصة فى ظل الوضع الحالى لإنتاج واستهلاك الطاقة فى مصر وارتفاع معدلات النمو الاقتصادى والسكانى، ومن ثم تزايد الطلب المحلى على الطاقة، وارتفاع تكلفة إنتاجها مع ارتفاع الأسعار العالمية لمصادرها التقليدية، ومحدودية المتاح منها محليًا. يشار إلى أن معهد التخطيط القومي قد أصدر دراسة بعنوان “الطاقة المتجددة بين نتائج وابتكارات البحث العلمى والتطبيق الميدانى في الريف المصري” ونشرت بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي لمعهد التخطيط القومي “تعزيز الزراعة المستدامة” المنعقد في 20 -21 أبريل 2019. وأوضحت الدراسة أنه مع وجود النقص في الوقود الأحفوري، والوفرة الكبيرة في مصادر الطاقة المتجددة المتاحة، كان الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتاحة، والتوجه نحو التوسع في استخدام مصادر الطاقة المتجددة من الأهداف الإستراتيجية لخطط التنمية.