ياسمين الجاكي تكتب: أبي احببتك يا أبي

ياسمين الجاكي تكتب: أبي احببتك يا أبي

الكاتب : ياسمين الجاكي |

12:26 pm 17/07/2019

| مقالات

| 150


يلوموننى باستمرار بأننى نصيرة للمرأة ، ويعاتبوننى بكتاباتى المتلاحقه عنها وعن متاعبها ودورها الفعال في المجتمع ، وبعدم اشادتى وابرازى لدور الاب او للرجل بشكل عام.. فهم لا يعرفون أن بحياتى شخصاً" عظيما" تتلخص أجمل معانى الرجوله فى اعماقه..رجلاً يعشقه سائر من يراه.. يقدرون تصرفاته الخلوقه النادرة يشيدون دوما" بسمو ورفعة أخلاقه..رجلا يجمع بين ثقافة وخبرة أعوام ، غنى بعلمه ومعارفه وتجاربه العديدة مع كافة فئات المجتمع..
فبمشواره قصص انسانيه تعبر عن مدى عظمته وتواضعه وعطاءه اللا محدود.. رجلا يحترمه الفقير قبل الغنى..الضعيف قبل القوى.. المريض قبل المعافى..رجلا يقدر معنى كلمة امرأة يحترمها ويبجلها ويحملها فوق رأسه ويحتضنها بداخله ويخاف عليها من اى أذى يلحقها..
يعرف قيمتها الكبرى ويقدر انها مخلوقه للرفق بها ولتقدير جهدها ولثناءها ولحمايتها وتقديم الحب والاحتواء الكافى لها..
رجلاً يملأ قلبه الرحمه الواسعه.. الحب الذى لا حدود له.. ينبعث من عيناه بريقا" من الحنان والاحتواء والخوف اللا محدود على جميع من حوله..رجلا يعطى كل ما لديه لغيره ويفضل جميع من حوله على ذاته.. رجلا ضحى بالكثير والكثير تعب كثيرا بمشوار عمله فهو شديد الإخلاص والوفاء في كافة أمور حياته .. رجلا باراً بكل من حوله عطوفاً بالبشر وبغير البشر.. رجلاً استطاع ان يصنع اجيالا من بعده يقتدون به ويأخذون بمشورته لحكمته ورزانه عقله وقلبه الواسع.. رجلا" بسيطا لأبعد الآفاق.. جميل الروح.. عفيف اللسان.. نزيها امينا.. مخلصا بكل ما تحمله الكلمه .
زرع بابناءه اسمى الصفات وجعلهم فخورون به وهو فخور بهم نمى بداخلهم عزة النفس والكرامة والإنسانية والاحساس بالغير..
فلك الفضل يا أبي في اى كلمه مدح سمعتها طوال عمرى فوسام علي صدرى ان احمل اسمك الغالي..
هو ملاك يعيش على أرض الواقع في زمن تغير فيه الكثير ولكنه يظل هو كما هو لا مثيل له.. هو فتى لاحلام كافه النساء.. هو بطل لقصص العظماء.. هو بلسم لشفاء جميع المجروحين حوله.
هو هواءى الذى اتنفسه..هو عشقي ومعشوقى وروحى.. هو الطموح والحلم القادم.. ورمزا للصبر والهدوء النفسي والطمأنينة.
يلومون ويلومون ولا يدركون ان لدى أب يجعلنى أرى اعظم رجال العالم في عينيه وجعلنى دوماً فخورة بكونه بطلا اساسياً فى حياتى.
منذ صغرى وهو يشبهننى بجوهرته الثمينه التى يخاف عليها ويخبئها ويخفيها عن عيون البشر..
وها انا أقولها الآن.. انك اغلى ما حصدته.. وانك مثلا لكل ما هو مثالى في هذا العالم.. انت نعمه وهبني ربي لم يحصل على مثلها الكثير.. انت النهج الذى يجب تدريسه لكافة الاجيال وتمثالاً عظيما ابدع فنانو العالم في رسمه قدوه شامخه اضعها دوما امام نصب عيناى..
فلو تواجد منك القليل لتغير هذا العالم وانتشرت اجمل القيم ولتبدلت الأخلاق ولعرف الكثيرون المعنى الحقيقي لكلمة رجل.
فكلمة رجل هى انت.. هو وجودى بجانبك بدون خوف.. هى رحمه قلبك.. هى المسؤولية التى دوما تشعر بها وتحملها على عاتقك .. هى خوفك الدائم على.. هى سعيك الدائم لاسعاد جميع من حولك. وفرحتك لكى ترانا انجح واسعد الناس..
ستظل حماى وقوتى وظلى الذى احتمى فيه وسأظل قوية بك ولك.. وبوجودك بجانبي..فأنا دوما بحاجه إليك والى قوتك وصمودك ونصيحتك وحكمتك وبحاجة دوما الي حضنك ودفئك ووجودك..
نعم هذا هو معنى الرجل الذى وجدته منذ الصغر يكبر مع اخى وبحثت عنه في شريك عمرى واحاول جاهدة ان اراه بابنى..
نعم اننى ابنة هذا العظيم.. ذو الأصل والعراقة والمجد.. الذى نجح في حصاد حب ودعوات الآف ممن حوله.
حماك ربى يا نور عينى وحفظك لى من كل سوء..أبي ..احببتك يا أبي.