Fri,18 Oct 2019

عثمان علام

كلمتين ونص...و كيف لي أن أعيش من غير LIKE ؟

كلمتين ونص...و كيف لي أن أعيش من غير LIKE ؟

الكاتب : عثمان علام |

12:47 am 29/09/2019

| رئيس التحرير

| 938


من غرائب الأيام السوداء ، تعليق كتبته سيدة تقول : تباً لك يا فيس بوك ، كيف لي أن اعيش من غير ليك ، وكيف للنساء أمثالي ان يستغنين عن الليك بالقلب والفل والورود والدموع وهن جالسات يحتسين القهوة او ينشرن صورهن بطريقة بوز البطة او وجه الأرنب ؟.. أرجوك يا فيس بوك خلي الليك ،فلدي هدوم كثيرة لم ارتديها ولم انشرها بعد وسأكون في أشد الحاجة لهذه الليكات عندما أظهر بها .

وقد جاءت رسالة هذه السيدة بعد أن اعلنت المتحدثة باسم فيس بوك ، أن الشركة تدرس إلغاء ظهور عدد الإعجابات "likes” على المنشورات لعلاج حالة "إدمان" البعض على الحصول على عدد أكبر من الإعجابات بمنشوراتهم، ولكن لم يتم نشرها على أي مستخدمين لإجراء تجربة. 
ونشر موقع "تيك كرانش" التقني المتخصص تقريراً، نقل فيه من مصادر داخل "فيسبوك" اختبارها إخفاء "زر الإعجاب"، من على بعض المنشورات عبر فيسبوك.
ومن المتوقع أن يظهر أسفل المنشور، اسم أحد الأصدقاء الذي أعجبوا بهذا المنشور، ثم بجواره كلمة "آخرون"، لكن لن يظهر عدد "الإعجابات" بالمنشور.
تأتي هذه التغييرات بعد محادثات مطولة بين شركات صناعة التكنولوجيا حول الطريقة التي تجعل بها وسائل الإعلام الاجتماعية والتطبيقات الناس يشعرون بالسعادة. 
وقالت ليا بيرلمان ، المرأة التي ساعدت في تصميم زر "LIKE" على فيس بوك، لصحيفة "رينجر"إنها لاحظت أن الإشعارات المستمرة على وسائل التواصل الاجتماعي جعلتها تشعر بالسوء واعلنت أسفها على تصميمه وتحوله إلى إدمان. 

هل ترون أنكم تستطيعون العيش بدون LIKE ؟