Sat,07 Dec 2019

عثمان علام

بحث

الأسبوع القادم: الحكومة تبت في جدوى إنشاء وزارة للتعدين من عدمه

الأسبوع القادم: الحكومة تبت في جدوى إنشاء وزارة للتعدين من عدمه
أشرف فرج

01:14 am 19/11/2019

| تعدين وكيماويات

| 846


تركز الحكومة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، خلال الفترة الراهنة على الانتهاء من تعديلات قانون التعدين ولائحته التنفيذية، بما يزيد من حجم استثمارات ومشروعات قطاع التعدين خلال السنوات المقبلة.

وسبكون لارتفاع حجم وقيمة الاستثمارات التعدينية مستقبلاً دافعاً قوياً لإنشاء وزارة أو كيان مستقل خاص به.

وتشير نتائج الاجتماعات والدراسات الأولية للجنة التى شكلتها وزارة التخطيط لبحث فصل قطاع التعدين عن وزارة البترول، إلى صعوبة إنشاء وزارة مستقلة للتعدين خلال الفترة الراهنة لإن حجم استثمارات ومشروعات قطاع التعدين حالياً ليس بالقدر الضخم، الذى يستوجب إنشاء كيان أو وزارة مستقلة على المدى القصير تختص بتسيير شئونه وأعماله.

وتضم اللجنة التى شكلتها حديثا وزارة التخطيط عدة جهات ووزارات، أبرزها «البترول» ويمثلها الجيولوجي اشرف فرج وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف و«المالية» و«الرقابة الإدارية» و«الحكم المحلى» و«التنظيم والإدارة» وغيرها، وذلك بعد مطالبات من جهات عديدة لفصل قطاع التعدين عن وزارة البترول والثروة المعدنية، وإنشاء وزارة مستقلة تدير شئونه واستثماراته.

وستجتمع اللجنة خلال أسبوع لاستكمال المناقشات والدراسات فى هذا الأمر، وبحث مدى جدواه من الناحيتين الاقتصادية والفنية».

يشار إلى أن عدداً من النواب والبرلمان طالبوا مؤخرا بفصل قطاع التعدين عن «البترول» وإنشاء وزارة مستقلة لتعظيم مشروعاته واستثماراته.

وأكدوا أن مصر غنية بالثروات المعدنية من حديد، وفوسفات، ومنجنيز، وذهب، ونحاس، ورمال سوداء وأخرى بيضاء، واقترحوا إنشاء وزارة خاصة بها لتعظيم الاستفاد من هذه الثروات المهدرة بين عده جهات، فى ظل الضغوط والآمال الكبيرة على وزارة البترول. 

وأوضحوا أن ما تحتاجه الثروة المعدنية هو توحيد الجهة التى تتولى إدارتها لتحقيق أكبر استفادة ممكنة، مما يستوجب إنشاء وزارة أو هيئة مستقلة خاصة بها.

واتفقت وزارة البترول مع بيت خبرة عالمى «وود ماكينزى» على إعداد إستراتيجية طموح لتطوير قطاع التعدين، وتعظيم استثماراته.

وتضم الإستراتيجية عدة محاور، أبرزها تعديل قانون التعدين، وتحديث النظام المالى لجذب المستثمرين مع حفظ حقوق الدولة، وتعديل نظام التراخيص وتيسير الإجراءات، وإعادة تنظيم الاختصاصات بهيئة الثروة المعدنية، ووضع إستراتيجيات تفصيلية لاستغلال الخامات المختلفة تراعى تعظيم القيمة المضافة، ورفع كفاءة الكوادر البشرية من خلال برنامج تدريبى متطور للعناصر الشابة، وتنفيذ إستراتيجية للترويج للفرص الاستثمارية.

ويساهم قطاع التعدين بنسبة لا تتجاوز %0.5 فى الناتج القومى الإجمالى.

وتستهدف وزارة البترول الوصول بإسهامات القطاع فى الناتج القومى إلى 7 مليارات دولار بحلول 2030، وتوفير 110 آلاف فرصة عمل جديدة، وجذب استثمارات بقيمة 700 مليون دولار.

التعليقات