Wed,21 Oct 2020

عثمان علام

لقد ظلمت الخُلفاء بعدك يا حسين فتحي

لقد ظلمت الخُلفاء بعدك يا حسين فتحي

08:10 pm 07/10/2020

| حوار وشخصيات

| 256



تعد فترة المحاسب حسين فتحي في مصر للبترول ، مرحلة حاسمة في تاريخ الشركة ، وهي المرحلة التي أُطلق عليها مرحلة الثبات والاستقرار وجني الثمار ، ولم تحظى مصر للبترول منذ أن تركها هادي فهمي برجل حقق المعادلة الصعبة التي ربطت بين الإنجازات وحب الناس إلا في عهد حسين فتحي .

ولعل خروج حسبن فتحي للمعاش جعل من الصعب على من يتولى بعده الجمع بين خصلتين هما ميزان النجاح ، اولهما الجرأة والثانية جعل العاملين يلتفون حوله بكل حب ، ولهذا فقد ظلمت من يأتي بعدك يا حُسين .

رحلة حسين فتحي:

عُين حسين فتحي محاسب بالهيئة المصرية العامة للبترول منذ عام 1983، ثم ترقى لرئيس قسم بالهيئة المصرية العامة للبترول عام 1992 ثم مدير إدارة بالهيئة المصرية العامة للبترول عام 1999 ثم مدير عام مساعد بالهيئة المصرية العامة للبترول عام 2003 ثم مدير عام الشئون المالية وعضو مجلس إدارة شركة السهام البترولية عام 2007 ثم مساعد رئيس شركة السهام البترولية وعضو مجلس الإدارة عام 2011 ثم رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لنقل وتوصيل الغاز ( بوتاجاسكو ) 2015 ثم رئيس مجلس إدارة شركة مصر للبترول عام 2017 حتى الان رئيس مجلس إدارة الشركة العربية لخطوط النفط ( التيوب ) عام 2018 حتى الآن .

إنجازاته:
قام حسين فتحي بإعداد الدراسة الخاصة بانشاء شركة السهام البترولية لتصبح اول شركة نقل متخصصة في نقل المنتجات البترولية مملوكة لقطاع البترول بالكامل للحد من سيطرة المقاولين على سوق نقل المنتجات البترولية ، بالإضافة الى ضمان استمرار نقل المنتجات من المستودعات الى محطات الخدمة ( امن قومى ) عام 2006 ، وتم انشاء الشركة في مايو 2007 وقام باعداد دراسة نقل اسطول الغازالصب من شركة الغازات البترولية (بتروجاس) لشركة السهام البترولية وزيادة طاقة هذا الاسطول تدريجيا للوصول الى عدم وجود مقاولين نقل غاز صب بنهاية 2020 وقد تم اعداد هذه الدراسة عام 2008 .

مناصبه:

تولى حسين فتحي رئاسة الشركة المصرية لنقل وتوصيل الغاز ( بوتاجاسكو ) وكان يوجد بها خسائر مرحلة منذ انشائها في عام 2000 حتى تاريخ توليه رئاسة الشركة في ديسمبر 2015 خسائر قدرها
41 مليون حنيه ، وبتوفيق من الله حققت الشركة خلال عام 2016 فائض ( قدره 40 مليون جنيه )

تولى بعدها رئاسة شركة مصر للبترول في ديسمبر 2017 وكان الفائض النهائي في 2017/6/30 (195) مليون جنيه اصبح في 2018/6/30 (250) مليون جنيه وفى 2019/6/30(450) مليون جنيه ، وانجز بها العديد ومنها:
••عدد محطات الشركة في 2017/6/30 (1336 ) محطة وفى 2018/6/6 (1413 ) محطة وفى 2019/6/30 (1460(محطة
••في عام 2018 تم التشغيل النهائي لشحن منتج السولار بمستودع بدر ••في عام 2019 تم التشغيل التجريبى لمنصة شحن الوحدات الصهريجية بمستودع المكس بنظام التشغيل
الالى والذى يتم من خلاله التحكم في كافة عمليات الاستلام /التخزين /الصرف .
••في عام 2019 انهت الشركة استعدادها لتشغيل الهيدرانت الجديد بالمطار والذى تم تجهيزه بعدد 28
موقف تموين ارضى بطاقة تموينية تبلغ 13 مليون لتر/ساعة
••تحديث الاسطول البحرى المملوك للشركة منذ عام 1976 عن طريق شراء ناقلة جديدة مزدوجة البدن ومزودة بمضخات تصل الى 600 طن / ساعة وقد تم تدشين الناقلة ورفع العلم المصرى عليها فى اغسطس 2019 .

صفاته :

وإذا كان حسين فتحي قد ترك مصر للبترول ، ليبدء حياة جديدة ، لكن ساظل روحه ترفرف على هذا الصرح الكبير لما قدمه من حب وصدق فى العمل ، وسيشهد التاريخ أنه كان نقطة فارقة حتى مع زملاءه فى العمل ، بصفاته الحسنة وخُلقه القويم وحفاظه على مقدرات مصر للبترول .

التعليقات

أستطلاع الرأي