Sun,23 Feb 2020

عثمان علام

3234

بحث

مستقبل الطاقة.. ومؤامرة الكون

مستقبل الطاقة.. ومؤامرة الكون

الكاتب : نيوتن |

11:29 pm 24/01/2020

| رأي

| 321


مستقبل الطاقة فى العالم سيحركه عنصر لم يكن يخطر على البال. هناك فكرة جديدة مستحدثة. سيتم فرض رسوم على ما سوف يصدّره أى بلد فى العالم. مرتبط بالانبعاث الكربونى لديه. فالبلد الذى تزيد نسبة الملوثات فيه على المعدل الطبيعى بنسبة 30 %. سيتم فرض رسوم عليه وعلى صادراته. وفقًا لدرجة التلوث الذى تصدّره للعالم. ربما يكون هذا هو الحافز الوحيد لعلاج كيفية استخدامات الطاقة.

هناك توقعات بأن الطاقة التقليدية وأولها الفحم والوقود السائل ستنحسر. ستحل مكانها الطاقة المتجددة والنظيفة. لكن مع ذلك لدينا خبر سعيد. فالغاز سيستمر استخدامه. لكنه لن يُترك فى صورته الحالية. بل سيتم استخلاص الهيدروجين ليطعموا به الغاز بنسبة 20 %. سيؤدى إلى رفع درجة الاحتراق لكن دون أضرار فيما يتعلق بالتلوث. أيضاً سيتم الاعتماد على الطاقة المتجددة، والطاقة التى تنتجها المفاعلات النووية.

السؤال هنا: أين مصر على هذه الخريطة الجديدة للطاقة فى العالم؟ نعم نجدها موجودة على هذه الخريطة بالتأكيد. هل هى موجودة بالصدفة أم بالتخطيط؟ فى هذه الحالة لا فارق.

لم يتوقع أحد اكتشاف حقل «ظهر». هل هو صدفة أم رزق من الله؟ أيًا كان المهم أنه موجود.

فلم يتوقع أحد ذات يوم اكتشافات الغاز فى منطقة البحر الأبيض المتوسط. سواء فى قبرص أو إسرائيل أو على شواطئ غزة ولبنان. كل هذا سيأتى إلى مصر كمنطقة مركزية للغاز فى العالم. مع ذلك هناك جانب حققناه بالتخطيط ثم القرار. إنه مفاعل الضبعة. كان مشروعًا مطروحًا على المائدة منذ سنوات وترددنا فى اتخاذ القرار. ثم جاء من لا يتردد فى اتخاذ القرار. حتى بدأ العمل فعلا فى هذا المفاعل. ليضيف رصيدًا لمستقبل الطاقة فى مصر. القرار الحاسم مطلوب. طالما محركه هو الإخلاص وحسن النية. هنا يأتيه دعم إضافى من السماء. كما جاء فى رواية الكاتب «باولو كويلهو» الشهيرة باسم «الخيميائى the alchemist». إذا قرر الإنسان شيئاً بإخلاص تآمر معه الكون كله.

التعليقات

abdel

2020-01-25 18:54:06

ماهى حصه مصر باامانه من حقل ظهر؟ جرائد تقول لم تتعدى 25% لماذا؟ لانك تدفع ضريبه التخلف والجهل, لماذا لاتتحدث الحقيقه وتكون رجل قوى؟ الى متى نظل فى الكدب والخداع على الشعب؟ انت مجبر على استيراد الغاز من اسرائيل باالقوة لماذا؟