Mon,06 Apr 2020

عثمان علام

309876

بحث

روح يوسف إدريس!

روح يوسف إدريس!

الكاتب : سليمان جودة |

06:36 pm 15/02/2020

| رأي

| 459


ربما لا يعرف بعضنا أن تونس قديمًا كان اسمها إفريقية، ومن المفارقات أن مؤتمرًا ضخمًا انعقد فيها فى السادس والسابع من هذا الشهر عن إفريقيا!. فكأن إفريقية الدولة كانت تناقش أمور إفريقيا القارة!.

كانت تونس تستقبل فى مؤتمرها المئات.. لا العشرات.. من الشركات ومن رجال الأعمال، وكانوا جميعًا يحملون إما الجنسية الأمريكية، وإما جنسية إحدى دول القارة السمراء!.

وكان الموضوع هو البحث عن طريقة يمكن بها تقوية الاستثمار فى قارتنا بالاشتراك بين الطرفين، وليست هذه هى المرة الأولى التى تسارع فيها واشنطن إلى إفريقيا لتعويض ما فاتها من خطوات، فلقد بدت الحكاية منذ فترة وكأن الولايات المتحدة قد أخذتها غفوة عنا هنا فى القارة، فإذا بها عندما أفاقت تقف فى الطابور وراء الصين مرة، ووراء روسيا مرةً ثانية.. فالدولتان سبقتاها إفريقيًا بمراحل!.

ولم يكن غريبًا أن جون بولتون، مستشار الأمن القومى السابق للرئيس ترامب، قد عقد مؤتمرًا صحفيًا قبل أن يغادر منصبه العام الماضى، ليقول فيه شيئًا واحدًا هو أن بلاده تستدرك سريعًا ما فاتها على المستوى الإفريقى، وتضع استراتيجية طويلة الأمد لتلحق بموسكو وبكين!.

وتبدو المسألة فى مجملها وكأن قارتنا يعاد اكتشافها هذه الأيام، وإلا فلماذا التكالب عليها بهذه الصورة صينيًا وروسيًا.. ثم أمريكيًا من بعدهما إلى آخر قائمة الدول المتكالبة؟!.

وليس المؤتمر الذى انعقد فى تونس إلا بنانًا طويلة تشير إلى أننا أمام عملية إعادة اكتشاف قارة ضخمة، كانت قد قضت قرونًا من تاريخها لا يعرف العالم عنها شيئًا، سوى أنها أرض التخلف والاستبداد من جانب أبنائها، أو الاستغلال من جانب أمريكا بالذات، ومعها دول كبرى أخرى فى زمن الاستعمار!.

وفى وقت من الأوقات، كان الدكتور يوسف إدريس- يرحمه الله- قد أصدر كتابًا عنوانه: «اكتشاف قارة».. وكانت القارة فى الكتاب هى آسيا التى اكتشفها فى رحلة له فيها، وعندما قدم إدريس لكتابه، قال إن أهم ما فى القارة التى راح يكتشفها هو الإنسان لا المكان!.

وما يحدث مع قارتنا السمراء منذ سنوات هو شىء أقرب ما يكون إلى ما قام به العبقرى الراحل يوسف إدريس، ولكن الفارق أن إفريقيا يعاد اكتشافها دوليًا، من خلال بكين وموسكو وواشنطن، وليس على يد أبنائها.. ولابد أنها فى حاجة إلى إعادة اكتشاف يقوم بها أبناؤها، لا الذين يتكالبون على الفرص المتاحة فيها اقتصاديًا بالذات!.

لا أشك فى أن العام الذى ترأست فيه القاهرة الاتحاد الإفريقى قد أفاد القارة كثيرًا، ولكنها لا تزال فى حاجة إلى إعادة اكتشاف منا بالروح التى أعاد بها إدريس اكتشاف آسيا!.

التعليقات