Tue,26 May 2020

عثمان علام

663556

بحث

عسران يشارك في أعمال "القمة الأردنية الدولية للطاقة 2017.

عسران  يشارك في أعمال "القمة الأردنية الدولية للطاقة 2017.

الكاتب : عثمان علام |

08:22 pm 01/04/2017

| طاقة

| 316


ألقى المهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة صباح اليوم الأحد  كلمة خلال مشاركته فى فعاليات " القمة الأردنية الدولية الثالثة للطاقة 2017 " ، نيابةً عن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة .
تقدم المهندس أسامة فى بداية كلمته بالشكر والتقدير لحكومة المملكة الأردنية الهاشمية على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، موضحاً التحديات التى واجهت قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى خلال السنوات الأخيرة ، والإجراءات التى تم إتخاذها لمجابهة الزيادة المطردة في الطلب على الطاقة الكهربائية  وتلبية متطلبات التنمية الشاملة على أرض مصر في كافة المجالات حيث تم تنفيذ خطة عاجلة لإضافة قدرات بإجمالى 3636 ميجاوات لمجابهة أحمال صيف 2015 بتكلفة 2,7 مليار دولار موزعة على محطات انتاج الكهرباء وتم تنفيذها في وقت قياسى في حوالى ثمانية أشهر وهو إنجاز غير مسبوق.
كما تم الانتهاء من مشروعات محطات إنتاج الكهرباء والتى كانت تحت الإنشاء بإجمالى قدرات 3250 ميجاوات بتكلفـة استثمـارية حـوالى (4,62 مليار دولار)، بالإضافة إلى إجراء الصيانات اللازمة لرفع كفاءة كافة محطات توليد الكهرباء.
وأوضح عسران أن القيادة السياسية قد وضعت قضية الطاقة الكهربائية ضمن أجندتها الرئيسية باعتبارها الركيزة الرئيسية للتنمية فى شتى مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية.
واشار إلى نجاح القطاع فى التعاقد مع شركة سيمنس الألمانية على تنفيذ عدد 3 مشروعات بإجمالى قدرات 14400 ميجاوات موزعة على ثلاث محطات عملاقـة بقيمـة 6 مليار يورو، كما تم الانتهاء من تشغيل عدد 12 وحدة غازية بهذه المشروعات بقدرة إجمالية 4800 ميجاوات، ومن المتوقع دخول باقى هذه المحطات على الشبكة الكهربائية تباعاً وفقاً للجدول الزمنى خلال عام 2017 وحتى مايو 2018.
كما اشار إلى استراتيجية القطاع  والتى تتضمن المزيج الأمثل فنياً واقتصادياً للطاقة فى مصر (بترول ـ كهرباء) حتى عام 2035 ، فضلاً عن  تعظيم مشاركة الطاقة المتجددة فى مزيج الطاقة لتصل نسبتها إلى ما يزيد عن 37% بحلول عام 2035، كما يتضمن مزيج الطاقة أيضاً كافة أنواع مصادر الطاقة (متجددة، نووى، فحم، غاز...).
واشار إلى ما تتمتع به مصر من ثراء واضح فى مصادر الطاقات المتجددة والتي تشمل بشكل أساسى طاقة الرياح والطاقة الشمسية.
وقد تم إصدار القانون رقم 203 لسنة 2014 لتحفيز الاستثمار فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة والذى يتضمن مجموعة من الاليات التي تساعد المستثمر على الدخول في هذا النشاط.
كما تم الإعلان عن برنامج تعريفة التغذية للطاقات المتجددة والتى تتيح للقطاع الخاص الاستثمار في مجال إنشاء وتملك وتشغيل محطات إنتاج وبيع الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والذي يستهدف إضافة 4300 ميجاوات من الطاقات الشمسية والرياح وتم خلال المرحلة الاولي من هذا البرنامج التعاقد علي 150 ميجاوات من الطاقة الشمسية، كما تم الإعلان عن المرحلة الثانية من مشروعات تعريفة التغذية، وقد بدأ العمل بها اعتباراً من  28 أكتوبر الماضى.
وتتويجاً لهذه المجهودات فقد صدر القانون الموحد للكهرباء بقرار السيد رئيس الجمهورية بالقانون رقم 87 لسنة 2015  ولائحته التنفيذية والذى يشجع الاستثمار في مجال إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة وتحسين كفاءة الطاقة، ويحقق الفصل الكامل بين أنشطة إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء وصولاً إلى سوق تنافسية في مجال لإنتاج الكهرباء.
واوضح أن القطاع يتيح العديد من الفرص الاستثمارية فى كافة مجالات الكهرباء ، ففى مجال إنتاج الكهرباء: تتضمن الخطط متوسطة المدى لقطاع الكهرباء والطاقة المتجددة إضافة قدرات كهربائية تصل إلى 56 جيجاوات حتى عام 2022، ولدينا هدف للوصول بمساهمة الطاقة المتجددة بنسبة 20% عام 2022 وتبلغ إجمالي القدرات المركبة المتوقع إضافتها من طاقة الرياح حوالي 6850 ميجاوات ومن الطاقة الشمسية حوالي 2879 ميجاوات.
كما يتم حالياً اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنشاء أول محطة على مستوى الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين بقدرة 2400 ميجاوات بموقع جبل عتاقة للاستفادة من الطاقة المنتجة من المصادر الجديدة والمتجددة وتخزينها في أوقات توافرها ثم الاستفادة منها في أوقات الاحتياج إليها (ساعات الذروة).
هذا ويجرى حالياً اتخاذ الإجراءات اللازمة للإعداد لطرح إنشاء محطات إنتاج الكهرباء باستخدام تكنولوجيا الفحم النظيف بالتعاون مع القطاع الخاص بقدرات تصل إلى 6000 ميجاوات في موقع الحمراوين على ساحل البحر الأحمر وقد تم دعوة شركات يابانية وصينية وكورية وأمريكية للمشاركة في هذا المشروع.
كما تم إنجاز خطوات هامة في مجال إنشاء المحطة النووية المصرية الأولى بالضبعة بقدرة إجمالية 4800 ميجاوات بالتعاون مع الجانب الروسي.
يتم العمل حالياً على ترسيخ دور مصر كمركز للطاقة في منطقة شرق المتوسط في ضوء الإمكانيات المتاحة في مجال الطاقة الكهربائية ومحطات لتسييل الغاز حيث تربط مصر كهربائياً مع دول الجوار شرقاً وغرباً ، كما تم توقيع مذكرة تفاهم للربط الكهربائي شمالاً مع قبرص واليونان فى قارة أوروبا وبذلك تكون مصر مركز محوري للربط الكهربائي بين ثلاث قارات.
وفي مجال تحسين كفاءة انتاج واستهلاك الطاقة الكهربائية يوفر قطاع الكهرباء في مجال تأهيل محطات التوليد فرص للمستثمرين لتنفيذ مشاريع لتحسين كفاءة محطات توليد الكهرباء الحالية، وسيستفيد المستثمر عائدات الوفر المحقق في استهلاك الوقود.
وفي مجال الشبكات الذكية ترتكز الرؤية المستقبلية لقطاع الكهرباء المصرى على التحول التدريجى للشبكة الحالية من شبكة نمطية إلى شبكة ذكية تستخدم التكنولوجيات الحديثة ونظم المعلومات ويوجد بها تفاعل مابين المُشغل والمستهلك لإدارة الطلب على الطاقة.
ويجري تنفيذ مشروع تجريبى لتركيب عدد حوالى (250 ألف) عداد ذكى نطاق ستة شركات توزيع، وفي انتظار ان يؤتي هذا المشروع ثماره ليتم تعميمه علي مستوي الجمهورية.
كما تم حتى الآن تركيب ما يزيد عن 3 مليون عداد مسبوق الدفع بشركات توزيع الكهرباء.
وفي مجال استخدام الإضاءة عالية الكفاءة قام قطاع الكهرباء بتوزيع 10.3 مليون لمبـة موفـرة (LED) على المستهلكين، ويقدر الاحتياج السنوي من لمبات الـ (LED) في مصر بحوالي 100 مليون لمبة.
في نهاية كلمته أعررب عسران عن أمله أن تكون هذه القمة خطوة جديدة لزيادة التعاون بين مصر والأردن وفتح الطريق أمام الاستثمارات بين البلدين والمنطقة العربية في جميع المجالات.

التعليقات