Tue,31 Mar 2020

عثمان علام

215609

بحث

مجدي يعقوب...طبيب القلوب وصانع الأمل

مجدي يعقوب...طبيب القلوب وصانع الأمل

الكاتب : هبه زكي |

03:53 pm 22/02/2020

| رأي

| 647


يلقب الدكتور مجدي يعقوب بحبيب الملايين وصاحب القلب الرحيم ونصير الفقراء ولد مجدي يعقوب في 16 نوفمبر 1935، بمدينة بلبيس، محافظة الشرقية، لعائلة قبطية أرثوذكسية ، وتنحدر أصولها من المنيا وهو بروفيسور مصري بريطاني ، وجراح قلب بارز ، درس الطب في جامعة القاهرة، وتعلم في شيكاغو، ثم انتقل إلى بريطانيا في عام 1962 ليعمل في مستشفى الصدر بلندن، ثم أصبح أخصائي جراح القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد (من 1969 إلى 2001)، ومدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم (منذ عام 1992). 

عين أستاذا في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986، واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967، وفي عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس، والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى موته في يوليو 2005. من بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات كان الكوميدي البريطاني إريك موركامب، ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في عام 1966، ويُطلق عليه في الإعلام البريطاني لقب "ملك القلوب" 

وتعقيبا علي كلام دكتور مجدي يعقوب الدكتور الجليل صاحب الخدمات الانسانيه المشرفه، بفتخر بوجود دكتور عظيم مصري حيث أضاف "يعقوب"، في حواره "مش عايز أي حاجة أعرفها أروح بيها لما أموت، وتضيع أنا عايز أعطي كل المعلومات دي للشباب".

كلامات موثره ولها معني حقيقي وعظيم، تعني الكثير والكثير تفيد بأن شرف المهنه والعمل الجاد هم الأساس للوصول الي حب الناس وتقديرهم وهذا هو شرف المهنه ، ويدل علي ان المهنه لا يحتكرها احد ، وأن المعلومات والخبرات التي لديه سيعلمها لكل من بعده لن يبخل علي احد بذلك ، وان العلم يورث لاجيال واجيال ليستفيدوا ويتعلموا، فهذا هو شرف المهنه لكل من له مهنه ومسؤول عنها ،ان يفيد غيره ولا تقف معلومه عند احد ، لابد من ذلك حتي نتقدم ونتطور في حياتنا وحتي يكون هناك أجيال اخري يتعلموا من السابقين من خلال خبراتهم، فلابد من أن ننشر العلم حتي يستفيد كل شخص في كل المجالات ولابد من تطوير واضافه الجديد في كل الشركات والمؤسسات والاستفاده من الكوادر المتخصصين لنقل معلوماتهم وخبراتهم في مجال العمل للاخرين ودفع عجله التقدم للوصول الي اعلي مستوي من العلم والمعرفه لأبنائنا فهم أبناء المستقبل 

فيجب ان نستفاد من كلام دكتورنا العظيم الذي لم يبخل بأي معلومة تلامذته في العلم والمجال فهذا هي أصول المهنة وهذا هو القسم الذي اقسمه دكتورتنا وها هو الآن من اكبر دكاترة العالم للمتخصصين في القلب وهو مثل يحتذي به وفخر للعرب جميعا بوجود هذا الدكتور العظيم الذي يمثل مصر

التعليقات