Mon,13 Jul 2020

عثمان علام

654123

بحث

محمد العليمي يكتب : ٣٠ يونيو ثورة الشعب التي أسقطت دولة الأخوان

محمد العليمي يكتب : ٣٠ يونيو ثورة الشعب التي أسقطت دولة الأخوان

06:59 pm 29/06/2020

| رأي

| 463


كان يوما فارقا فى تاريخ مصر، عندما خرج ملايين المواطنين مدافعين عن الدولة ضد خطط قوى الشر والظلام التى أرادت اختطاف الوطن لصالح تحقيق أغراضها، وما يستهدفه حلفاؤها وممولوها بالخارج. هكذا كانت ثورة 30 يونيو حيث صنع الشعب المصرى واحدة من أعظم الثورات فى التاريخ ليستعيد هويّته وينقذ مصر من الفوضى والانهيار، وتمارس الدولة هيبتها ودورها الوطنى  فى بناء الحاضر وتأمين المستقبل.

إنتفض الشعب تحت حماية جيشه العظيم ليُسقط دولة الإخوان نظرياً وعملياً  بعدما انهار النظام السياسى الإخوانى فى مدة زمنية لاتتعدى العام، بعد فشل الرئيس المعزول محمد مرسى في إدارة مكونات ومفردات وقوى ومؤسسات الدولة والمجتمع، مما أدى إلى ثورة مدنية ضد منهجية الحكم وانتفاضة شاملة لكافة القطاعات، بعد ان ظهر جلياً امام الشعب اتسام النظام الإخوانى بتعدد الرؤوس .

مررنا خلال هذا العام الأخواني بتجربة اللادولة وغرقنا فى الفوضى وتعلمنا من أخطائنا لذلك انتفض الشعب بعد أن فاض به الكيل وقام بثورة أعادت مصر من الأسر والاختطاف من قبل تنظيم إرهابى أراد لها أن تكون ولاية تابعة لا دولة قائدة، كما جاء علي لسان مرشدهم " طظ في مصر " نعم هذا التنظيم أراد أن يغير قدر مصر ولكن ٣٠يونيو أعادت مصر من جديد وأعادت معها دورها الذى أزعج الكثيرين حتى إنهم انشغلوا فى حياكة المؤامرات على مصر أكثر من عملهم على تنمية بلادهم وتعميرها، وكلما قويت مصر وتعاظم دورها وتبوأت مكانتها أزعج ذلك هؤلاء الأقزام الذين يريدون لنا العودة للفوضى وتنفيذ ما فشلوا فيه فى ٢٠١١، ظهر عبدالفتاح السيسى من خلفية المشهد السياسي كى يُنفذ مهمة إنقاذه وتوجيهه للمسار الصحيح وعودة قوته ونفوذه الذى يُحدث التوازن ويحقق العدل، فبفضل قوة مصر ورشد قوتها لايستطيع طامع أو مستغل أن يحقق أطماعة لأن مصر له بالمرصاد.

٣٠ يونيو ليست مجرد ثورة بل هي انتفاضة الشعب التي أنقذت مصر وأنقذت المنطقة العربية من حريق وتقسيم وفوضى وراهن السيسي على حياته لحمايتها وحماية تاريخ الدولة المصرية ومقدراتها والمشهد الآن يؤكد إنجازات ضخمة تمت على الأرض والأرقام تتحدث عن نفسها.

التعليقات

أستطلاع الرأي

هل تؤيد توحيد دخل رؤساء الشركات ؟