Tue,11 Aug 2020

عثمان علام

310639

بحث

وزير البترول يصدر قراراً باستمرار الإجراءات الاحترازية وتقليل العمالة حتى نهاية يوليو

وزير البترول يصدر قراراً باستمرار الإجراءات الاحترازية وتقليل العمالة حتى نهاية يوليو

11:11 pm 11/07/2020

| دبة النملة

| 22852


أصدر المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية كتاباً دورياً يحمل رقم ( ٢ ) والصادر بتاريخ ١١ / ٧ / ٢٠٢٠ بشأن الاجراءات الاحترازية والصادر بشأنة الكتاب الدوري بتاريخ ٢٧ / ٦ / ٢٠٢٠ في إطار الحفاظ على الصحة العامة وفق إحتياجات وصالح العمل.. جاء فية:- 

الي السادة ...
وكلاء الوزارة / هيئة البترول/ هيئة الثروة المعدنية / الشركات القابضة /  شركات القطاع العام / شركات القطاع المشترك / شركات قطاع الاستثماري ..
بالإشارة الي الكتاب الدوري بتاريخ ٢٧ / ٦ / ٢٠٢٠ بشأن الإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل  قطاع البترول وكافة الجهات التابعة لمواجهة الجائحة وفي إطار الحفاظ علي الصحة العامة وفق احتياجات وصالح العمل .
يتم العمل بالتعليمات الصادرة في هذا الشأن حتي ٣٠ / ٧ / ٢٠٢٠

وكان وزير البترول قد اصدر الكتاب الدوري والذي ينص على:
بالإشارة إلى قرار رئيس مجلس الوزراء والمتضمن أنه يجوز للسلطة المختصة في كل جهة من الجهات اصدار ما تراه مناسباً لوضع الضوابط اللازمة لحماية العاملين لديها والمترددين عليها من أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد ووضع المعايير والاشتراطات اللازمة بما يضمن أمن وسلامة العاملين ، ووضع المعايير اللازمة لكل منشأة من المنشآت التي تقدم الخدمات المختلفة للمواطنين لعودة نشاطها تدريجيا وفق حزمة
من الاشتراطات مع استمرار العمل بكافة التدابير الاحترازية المتخذة بوحدات الجهاز الإداري للدولة وشركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام والفئات المستثناه مع إعطاء الصلاحيات للسادة الوزراء في تحديد حجم العمالة المطلوبة في كل القطاعات .
وفي ضوء ذلك ، وفي إطار الخطط الاستثنائية والإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل قطاع البترول وكافة الجهات التابعة لمواجهة الجائحة وفي إطار الحفاظ على الصحة العامة وفق احتياجات وصالح العمل فانه يتم العمل داخل قطاع البترول باتباع التعلميات التالية :
أولا: الاستمرار في منح الإجازات الاستثنائية طبقا للقرارات الصادرة عن مجلس الوزراء والكتب الدورية في هذا الشأن ، وعلى أن يشمل الأمراض المزمنة ( أمراض القلب - الأورام - حساسية الصدر - الجهاز التنفسي - الكلى - أمراض المناعة والدم ) والأمراض غير المزمنة للمدة التي يصدر بشأنها توصية ، وتتم المراجعة كل اسبوعين.
ثانيا: منح العامل المخالط لمريض بمرض معد إجازة استثنائية وفق ما تراه الجهة الطبية ، ولها في سبيل ذلك التأكد من سلامة العامل عند عودته للعمل وخلوه من أية أعراض.
ثالثا: منح العاملة التي ترعى طفلا أو أكثر وعمره يقل عن ۱۲ سنة ميلادية وكذا ذوى الاحتياجات الخاصة والحوامل إجازة استثنائية بأجر كامل ولحين صدور تعليمات أخرى مع التأكيد على تشغيلهن من المنزل والقيام بالاعمال المطلوبة .
رابعا : تنظيم فترات عمل العاملين المقيمين بالمحافظات مع تخفيض فترات حضورهم لتجنب الاختلاط بالمواصلات العامة ولحين صدور تعليمات أخرى ، مع مراعاة المتابعة الطبية للأماكن والبؤر التي قد تظهر.
خامسا : لا تزيد قوة العمل بالمراكز الرئيسية عن 50% مبدئية مع الاستمرار في العمل من المنازل والقيام بالاعمال المطلوبة ، ويتناوب العاملين وفقا لما تراه كل جهة عمل مع اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الاحترازية والحفاظ على المسافات والتباعد الآمن في أماكن الجلوس وحسن التهوية والتطهير المستمر.
سادسا : استمرار العمل بالحقول بنظام 14 يوم عمل و14 يوم راحة .
سابعا : يحتفظ بالقدر المناسب والملائم وفقا للحد الأدنى من العمالة الدائمة والمؤقتة للخدمات المساعدة والمعاونة بالمواقع الإنتاجية والضرورية للعملية الإنتاجية وتقديم الخدمات مع الحفاظ على تدابير واحتياطات الصحة العامة لهم وأماكن الإقامة والإعاشة من حيث الكثافات.
ثامنا: استمرار اتخاذ الإجراءات الإحترازية والتدابير المتخذة وفقا للقرارات والكتب الدورية الصادرة ومرفق المعايير الموضحة ، مع الاستمرار في توفير المطهرات والأدوات اللازمة وقياس درجات الحرارة وكافة التدابير للتأكد من
سلامة المترددين على الأماكن وفي أضيق الحدود وفي نطاق صالح العمل.
تاسعا: لا تؤثر الإجازات الاستثنائية ( المشار اليها بعالية ) في المرتبات والحوافز أو البدلات ذات الطبيعة الخاصة وكذا الترقيات الخاصة بالعاملين.
عاشرا : استمرار عمل غرف الطوارئ ومتابعة كافة المواقع الإنتاجية وإبلاغ غرفة الطوارئ بالوزارة بحجم الإصابات أو الظواهر لاتخاذ التدابير والاحتياجات اللازمة .
حادي عشر: يتم وضع خطة تدريجية للعودة على مراحل ، ويتم عرضها على السلطة المختصة في إطار التوجيهات والتدابير والمعطيات الموجودة وفق كل موقف وتتم المراجعة كل أسبوعين.
تاني عشر: تأجيل كافة المهام الرسمية والتدريبية والسفر للخارج ولحين صدور تعليمات أخرى وأن يقتصر على برامج التدريب عن بعد، وتتولى تنظيمها شرکتی OGS وبتروسيف وعلى أن تكون كافة الاجتماعات والندوات في أضيق الحدود وفي حالات الضرورة القصوى أو تكون باستخدام تقنية video conference
ثالث عشر: استمرار إيقاف كافة الأنشطة الترفيهية والمصايف والرحلات.
رابع عشر: استمرار عمل أماكن العزل بكافة المواقع الإنتاجية والمراكز الطبية للقطاع وتجهيزها وفق الخطة الموضوعة من المجلس الطبي الأعلى لقطاع البترول.
خامس عشر: يستمر المجلس الطبي الأعلى في حالة انعقاد دائم لمتابعة الحالة الطبية وتعرض على السلطة المختصة توصياته بصفة دورية .
سادس عشر: لكل جهة أن تتخذ من التدابير والإجراءات والاحتياجات اللازمة للوقاية من أخطار الجائحة بالتنسيق مع الهيئة والقوابض تمهيدا للعرض على السلطة المختصة
سابع عشر: استمرار إيقاف العمل بنظام البصمة والاكتفاء بكشوف الحضور من ادارة الأمن والإدارات العامة المختصة .
ثامن عشر: تطبيق مواعيد العمل الرسمية المنصوص عليها اعتبارا من الاحد الموافق ۲۰۲۰/٦/۲۸ .
تاسع عشر: علي السادة رؤساء الهيئات والشركات القابضة والشركات التابعة التاكيد من تطبيق كافة الاجراءات التي تكفل سلامة العاملين وانتظام العمل .

التعليقات

محمد مصطفي

2020-07-16 17:30:00

واضح ان هناك رؤساء شركات بيتحدوا وزير البترول بضرب قراراته بعرض الحائط ياتري الوزير هيعمل ايه. يامعالي الوزير في شركات استثماريه ومشتركه وعامه منزلين كل الامراض المزمنه للعمل فهل لو المزمن مسك مديره ضربه وقاله معلش اصل جاتلي الغيبوبة يتحاسب


د. نبيه احمد نبيه

2020-07-13 20:56:44

للاسف توجد حقيقة مؤلمة وهى ان حجم العمالة فى مصر فى كثير المؤسسات يفوق حجم الاعمال المطلوبة مما يمثل عبء على الدولة والمستثمر وستظهر المشكلة بوضوح بعد فترة كساد الكورونا وخاصة مع زيادة مساهمة التكنولوجيا بالعمل online مما سيلغى الكثير من الوظائف. اقترح ان يتم من الان الاعداد لهذه المشكلة مثلا بتعديل القوانين الخاصة بالمعاش المبر وخاصة للمراة لرعاية الاطفال او الوالدين وفتح الاجازات بدون مرتب للعنل بالخارج بعد انقشاع هذه الغمة. العبء كبير على المواطنين والمسئولين ولكن لابد من المواجهه بقرارات مستقبلية حاسمة.


اسامة عبد اللطيف حسن

2020-07-13 01:11:04

قرارات تنم عن قيادة واعية وحكيمة .. وتدل على اهتمام السيد الوزير بصحة العمال ولكن هناك بعض المديرين بشركة النصر للبترول لا يعترفون بهذه القرارات ولا يهمهم صحة العاملين ..لذا يجب ان يكون هناك وقفه حازمة من المسئولين تجاه هؤلاء وحماية صحة العاملين بها


عبد الرحمن

2020-07-12 16:23:11

شكرا للقرارات الواعيد والاداره الرحيمه من المهندس المحترم طارق الملا وزير البترول


احمد

2020-07-12 10:40:10

قرارات غريبة وعجيبة يعني بتقولوا مرض بيقل عملتوا نص الشعب الوظائف وفتحتوا كل حاجة تمارين تزودنا في اجازات بترول والناس تورح تجيب اجازات مرضي مضروبة وتعد وتقول أنا مريض ذي ما فتحت شغل للكل ونزلت الناس افتح لهم قلبك ولا بترول لازم يتدلع


محمد

2020-07-12 09:12:00

ليس جديد على السيد معالىوزير البترول فى اصدار قرارات للحفاظ على أبناءه بقطاع البترول .شكرا سياده الوزير


الشئون القانونية بالتعاون للبترول

2020-07-12 01:21:57

قرار محترم يا سيادة الوزير بس ياريت تشوفوا العك اللي عامله مدير عام الشئون القانونية بالتعاون للبترول لا ينفذ اي شئ في هذه القرارات


Mamet Ahmed Khalid

2020-07-12 01:19:11

ألف شكر لك يا سيادة الوزير علي تفهم حضرتك للموقف الحالي


محمد

2020-07-12 01:03:56

نشكر سيادتكم معالي الوزير الإنسان على حرصك على العاملين ولكن نرجو من سيادتكم تكليف فريق عمل بمتابعة الإدارات العليا من مديرين عموم و رؤساء شركات ممن لا ينفذون هذه الإجراءات الاحترازية و يقوموا بتكدير الموظفين بالخصم من الحافز و إعطاء تقارير ضعيف وجيد لمن ينفذوا قرار سيادتكم بدون الوضع في الاعتبار مجهود العامل طول العام وينظروا لقيامه بإجازة تناوب لتخفيف العمالة فيعاقبوه على ذلك


نرمين

2020-07-12 00:32:04

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرآ جزيلآ سيادة وزير البترول لتفهم حضرتك الموقف الحالي وفقكم الله ورعاكم


أستطلاع الرأي

هل تؤيد توحيد دخل رؤساء الشركات ؟