Sat,08 Aug 2020

عثمان علام

947195

بحث

كيف يساهم مشروع "pLS " في تحويل مصر لمركز إقليمي لتداول الطاقة ؟ (التفاصيل)

كيف يساهم مشروع "pLS " في تحويل مصر لمركز إقليمي لتداول الطاقة ؟ (التفاصيل)

الكاتب : عثمان علام |

04:21 am 12/07/2020

| بترول

| 981


منذ أيام ناقش وزير البترول المهندس طارق الملا ، الموقف الحالي لمشروع الخدمات اللوجيستية (PLS) بمنطقة المكس بالإسكندرية، والذي تقدر استثماراته بأكثر من 500 مليون دولار.

حيث يهدف المشروع لتداول وتخزين ونقل كميات من المنتجات البترولية والغاز الطبيعى والبتروكيماويات.
وجاري أيضاً دراسة إنشاء منطقة تموين سفن بالوقود بإستخدام تسهيلات بحرية، وإقامة منطقة تخزين لرفع كفاءة استغلال الأصول المتاحة وزيادة الطاقة الإنتاجية وهو ما يدعم استراتيجية تحويل مصر إلى مركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول.

ماذا عن المشروع؟

وبعد أنتهاء أزمة كورونا قريباً لن يعود الإقتصاد العالمى الى ما هو عليه الآن وان منحني الاداء سيستمر مطرباً ومتغير حتى يستقر ، ولذلك علينا ان نتعلمها ونعيها من الآن ونستعد لذلك.

ومن المفترض علي سبيل المثال زيادة السعات التخزينية للمواد البترولية لكي نستطيع ان نمتص المتغيرات في منحنى الاسعار المتوقع، وهذه احدى اهداف تأسيس شركة pls الجديدة بالمكس في محافظة الاسكندرية، والتي عمل المهندس طارق الملا على قيامها وتأسيسها ، بمعاونة المهندس سعد هلال والمهندس عبدالمجيد حجازي رئيس ايثيدكو والذي بذل جهد غير عادي في هذا المشروع .

ماذا عن الشركة الجديدة؟

هذه الشركة هي احدي شركات البتروكيماويات التابعة للشركة القابضة ، حيث تملك اثيدكوا 60% وسيدبك 20 % والقابضة للبتروكيماويات 20%، وهذا مايجعل قطاع البترول المصري له رؤيته الاستراتيجية .

ولهذا فقد سارعت وزارة البترول الخطى ، حيث وقعت المجموعة الإيطالية "سايبم" مع شركة بتروجت وشركة إيثيدكو‪ ‬، عقدا لبناء مصنع البولى بوتادين بطاقة إنتاجية تبلغ 36.000 طن سنويا، بقيمة 150 مليون دولار.

والبولى بوتادين هو مطاط صناعى ذو مقاومة عالية للتآكل ويستخدم فى إنتاج الإطارات ، وتمتلك الشركتان سايبم وبيتروجت تاريخاً طويلاً من التعاون فى مصر، وسيكونان مسئولين بشكل مشترط عن الهندسة التفصيلية، وشراء المواد والمعدات والبناء والتشغيل المسبق، والتكليف لبدء التشغيل واختبارات الأداء، وفقا للصحيفة الإيطالية.
 
وستقدم "سايبم" مهارتها الرئيسية كمزود رائد للحلول فى قطاع البتروكيماويات، خاصة فى قطاع المطاط الصناعى، وسيشمل مصنع المطاط الجديد قطارا منخفضا لإنتاج مطاط البوتادين والمرافق ذات الصلة به.
استحواذ سيدبك وايثيدكو والقابضة.
وقد استحوذت الشركات الاستثمارية الثلاث : سيدبك وايثيديكو والقابضة للبتروكيماويات "ايكم " على شركة “سولفاي الإسكندرية” وتم تغيير اسمها ليصبح PLS اختصارا لشركة البتروكيماويات للخدمات واللوجستيات والتى ستخدم الشركات الثلاث ، ويجرى حالياً إعداد الدراسات الفنية والهندسية من جانب لجنة فنية مشكلة من سيدبك وايثيدكو بالتعاون مع إيكم تمهيداً لطرح مشروع التسهيلات المستهدفة والوقوف على اعداد التنكات المطلوبة والاحتياجات المستقبلية لكل شركة

وتقوم ايثيدكو بإنتاج البيوتادين وتقوم بتصديره بأبخس الاسعار و ذلك بسبب عدم وجود تسهيلات وتنكات للتخزين والتصدير بالاسعار المناسبة ، ومن المستهدف أن تقوم الشركة بعمل تانك او اكثر لحل مشكلة تصدير البيوتادين بحيث تستطيع ايثيدكو استيراد منتج البولى بيوتادين على نفس التانك وكذلك تانك لمادة الهكسين ، وستساهم الشركة الجديدة فى تعظيم القيمة المضافة من هذه المنتجات .سيدبك

كما ان سيدبك ستستفيد من خلال عمل تانك او اكثر لمادة البروبان ، ويرجع ذلك الى تعظيم القيمة المضافة من منتج البروبان كما يوجد خط لانتاج اكسيد الكالسيوم اضافة الى تنفيذ خطين اخرين لأكسيد الكالسيوم ، وتقوم بتروجت بالتفتيش لتشغيل الخطين وعمل التنكات التى تخدم الشركات ، كما يستهدف المشروع توفير المواد الخام اللازمة لمشروعات البتروكيماويات القائمة والمستقبلية.بتروجت 

وكانت بتروجت نفذت استراتيجية عمل مرنة وطموحة العام الماضى ، تضمنت في مقدمة أولوياتها المشاركة الفاعلة في تنفيذ المشروعات القومية، كما أتاحت تلك الاستراتيجية فتح مجالات عمل جديدة لمشاركة قطاع البترول ممثلاً في الشركة بتنفيذ المشروعات القومية والتنموية، بالإضافة لتنفيذ المشروعات البترولية خارج مصر في عدة دول عربية.
 
كما أنها حققت خلال عام 2018  حجم تعاقدات غير مسبوق في تنفيذ المشروعات داخل مصر وخارجها بقيمة 46 مليار جنيه بزيادة نسبتها 15%، و حجم أعمالها من المشروعات الجارية خلال العام بلغ نحو 137 مشروعًا، ومن أبرز المشروعات التي ساهمت في عمليات تنفيذها داخل مصر في صناعة البترول والغاز كل من مشروع المحطة البرية لتنمية حقل ظهر العملاق للغاز الطبيعى في مرحلتها الثانية، ومشروع المصرية للتكرير بمسطرد، إضافة إلى مشروعات مجمع إنتاج البنزين عالى الأوكتين بأسيوط، وتوسعات معمل تكرير ميدور بالإسكندرية ومحطات حقول إنتاج الغاز بغرب دلتا النيل وشمال الإسكندرية ومستودعات سوميد وسونكر لتخزين البترول بالعين السخنة، إضافة لمساهمتها في العديد من المشروعات القومية والتنموية لصالح مصر.

التعليقات

احمد ابوزيد حسانين

2020-07-12 16:01:31

كل التحية وتمنياتنا بالتوفيق للمهندس حسام الفهمى رءيس الشركة


أستطلاع الرأي

هل تؤيد توحيد دخل رؤساء الشركات ؟