Wed,23 Sep 2020

عثمان علام

263224

بحث

عثمان علام يكتب: ملامح هيكلة قطاع البترول .. برنامج طموح يحافظ على الموظفين ويدعم الاستثمار

عثمان علام يكتب: ملامح هيكلة قطاع البترول .. برنامج طموح يحافظ على الموظفين ويدعم الاستثمار

11:36 pm 05/09/2020

| رئيس التحرير

| 38100


‏‎بدأت ملامح الهيكلة تظهر على السطح ، برنامج طموح سيخلق طفرة في قطاع البترول الذي ظل لسنوات يعاني الجمود والتحجر حتى شاء الله أن يولد برنامج التطوير والتحديث والهيكلة .
‏‎وبعد أن كان الجميع يتحدثون عن لا شيئ ، اضحينا اليوم نتحدث ونكتب عن إنجاز حقيقي سيخرج للنور قريباً .

‏‎ووفقاً لمعلومات حصلت عليها المستقبل البترولي ، فإن ملامح الهيكلة ستكون على النحو التالي:
‏‎فمن المتوقع أن يولد مشروع التحديث عدة فرص لمشاركة القطاع الخاص في قطاع البترول والغاز بمصر حتی وإن لم تكن في شكل الخصخصة الخالصة التي لا تقبلها الدوائر السياسية .
‏‎على سبيل المثال ، "
يرجى عدم سرقة الموضوع"وفقا للهيكل المقترح للقطاع الجديد ، سوف تُجمع الشركات التابعة للقطاع البالغ عددها أكثر من 105 شركة ، والمؤسسة في إطار قانون الاستثمار ، تحت أربع شركات قابضة ، وبعد التجميع وتسوية الحسابات الختامية الخاصة بكل شركة ( بالأصول والخصوم ).
‏‎يمكن النظر في هذه الشركات القابضة الجديدة لتعزيز التمويل الخاص والتجاري وهذا أمر حقيقي لاسيما في حالة شركات تكرير البترول ، لأن جميع نفقات رأس المال والتشغيل ، في أعمال سلسلة القيمة الأولية ( التنقيب والإنتاج والمشروعات المشتركة ، يوردها المقاولون من القطاع الخاص .
‏‎البرنامج ( 6 ) من مشروع التحديث -وهو استراتيجية مركز البترول والغاز- أنشئ كذلك لتوليد عدة فرص لمشاركة القطاع الخاص ، وإذ يشجع الموقع الجغرافي الفريد الذي تتميز به مصر ، "يرجى عدم سرقة الموضوع"والروابط الجيدة مع الشرق الأوسط ، وإمكانية الوصول المباشر لقنوات التوزيع البحرية ، تسعى الحكومة المصرية لإنشاء مركز إقليمي للبترول والغاز يولد فرص تصدير ، ويحسن التكامل الإقليمي ، ويشجع الاستثمار في تكرير البترول ، ويروج أسعار السوق في مصر .
‏‎وفي حين لم يصدر بعد أي قرار حول كيفية إنشاء المركز الإقليمي للبترول والغاز في مصر ، فإن مشروع التحديث قدم خيارات استراتيجية يجري حاليا تحليلها.
‏‎التجميع المقترح لشركات الإستثمار القائمة
‏‎(44) شركة على سلسلة القيمة الأولية (التنقيب على البترول والغاز وإنتاجهما)
‏‎• 42 مشروع استثماري مشترك يركز
‏‎علي البترول والغاز
(Gazwarina
‏‎‏Petrozenima . Petrasinal , Gulf
‏‎‏Waspetco . Osoco . Comompo .
‏‎‏Marina , Petrofauvem ,
‏‎‏Petromalaha Fanpetco
‏‎‏Petrozeti Alamien , Mansoura
‏‎‏Bed 1. Magapetce . "
يرجى عدم سرقة الموضوع"Oapca
‏‎‏Hamra oil , Burapecto , zaitco
‏‎‏West baker , Petrosannan South
‏‎‏Dabu . Eshpetco , Gempetco .
‏‎‏Amapetco , Petrogolf , Petrosiah ,
‏‎‏Norpetco , PetroDara , Petro Amir ,
‏‎‏Suca , Petroshahed , Bapetco .
‏‎‏Qarun , GPC . Agiba Cupco
‏‎‏Petrobel Khalda )
‏‎• شركتان عاملتان ، الأولى مملوكة
‏‎ملكية كاملة ، والثانية بمشاركة
‏‎مساهمين خارجين( Gpc وtharwa)

‏‎• (٢٨) شركة على سلسلة القيمة النهائية.

‏‎معامل التكرير
‏‎• ٨ معامل تکرير بملكية 100 %
‏‎‏(Sopc,Aprc,tanta) Npc,Asorc,corc,Apc .
‏‎• معملان يشارك فيها مساهمين خارجین ‏( MIDOR , ANRPC )

‏‎بتروكيماويات
‏‎• 7 شركات استثمارية بتروكيماوية ( SIDPEC,‏. MOPCO . Esterynics . Elab.Ethydco
‏‎‏EIPT ) .Emethanex
‏‎• محطة بتروكيماويات مملوكة ملكية كاملة ( EPC ) نقل البترول
‏‎• 5 شركات لنقل البترول الخام ومنتجاته ( PPC
‏‎‏Petroleum Arrows . Altube.Sumed‏،( MIDTAP
‏‎•3 شركات تجزئة للوقود ( Misr Petroleum ‏( Petroneel.COOP

‏‎• محطتان للغاز الطبيعي
‏( Butagasco, Petrogas )
‏‎• شركتان لتعبئة أنابيب الغاز ( Gas tech,carGas)
‏‎• ( 9 ) شركة على سلسلة القيمة النهائية
‏‎نقل الغاز وتخزينه
‏‎• شركة شبكات مملوكة ملكية كاملة ، بما في ذلك محطات معالجة
‏( Gasco )
‏‎توزيع الغاز
‏‎• 5 شركات توزيع للغاز لمناطق مختلفة ( Town
‏‎‏Egypt Gas Gas
‏‎‏ReGas ,Cairo Gas
‏‎‏( Sinai Gas
‏‎معالجة الغاز
‏‎• 3 شركات لمحطات المعالجة (UDCG,SEGAS,EGBDCO
‎( 25 ) مشروع وخدمة
‏‎• شركتان حفر (EDC,sina,tharwa)
‏‎• ٤ شركات لخدمات مواقع البترول (sina for (mining ,EPSCO,ECGS,tanmia&peroleum)
‏‎• ٤ شركات تصنيع (EPHH,IDM,EVACO,TBPSCo)
‏‎• شركتان للخدمة والصيانة
‏‎‏(Petromaint ,San Masr)
‏‎‏• ٤ شركات انشاءات ومشروعات (PMS,EPROM,ENPPI,petrojet)
‏‎• ٤ شركات أخرى (GAS COOL, PAS,petrosaf,OGS,petrotrade
‏‎• ٥ شركات غير أساسية ( petrosport
‏‎‏( Petrosafe . OGS . Petrotrade
‏‎‏Aquaparis, WGS. SSO. Sinaco

‏‎ومنذ اكثر من شهر طرحنا المعنى الحقيقي للهيكلة ، وقولنا:
‏‎بدايةً لابد وأن يدرك جموع العاملين بقطاع البترول ، أن هيكلة القطاع وتطويره تنصب في مصلحتهم ، ولابد أن يدرك الجميع أن هذه الهيكلة لن تنقص من دخولهم ، بل ربما تزيد عندما يجد "يرجى عدم سرقة الموضوع"الجالسون بدون عمل فرصة عمل حقيقية ، وليدرك الجميع أن الهيكلة تعالج الرسوب الوظيفي الذي أثر على الكثيرين ، وليدرك الجميع أن هذا ليس كلامي إنما هي خطة وضعها على الورق المهندس طارق الملا ، وانجز منها الكثير وجاء السيد إبراهيم خطاب ليستكملها وتبدأ مراحل التنفيذ النهائية ، وهي تعني فى المقام الأول بالعنصر البشري ، وتعظيم الاستفادة منه بأقصى درجة .
‏‎ولهذا فإذا كنا نتحدث عن هيكلة ، فنحن نتحدث عن عنصر بشري لن ينتقص أحد من دخله ، عنصر بشري سيحصل على كل ترقياته ، عنصر بشري عامل وليس مجرد موظف يذهب صباحاً لقضاء ساعات ويعود دون نتيجة ، عنصر بشري "يرجى عدم سرقة الموضوع"سيوضع في المكان المناسب له .
‏‎ووفقاً لذلك فلن يُضير العامل أنه كان في جنوب الوادي فأصبح في شمالها ، ولا في شرقها فأصبح في غربها ، ولا في إيجاس فأصبح فى الهيئة ، ولا في جابكو فذهب إلى بتروبل ، فطالما أن المظلة واحدة وهي "وزارة البترول والثروة المعدنية"، إذاً جميعنا في مركب واحد ، الراكب فى الأمام كالراكب فى الخلف كالجالس فى الوسط ، فساعة الوصول واحدة والوجهة واحدة والربان واحد .
‏‎هدف خطة الهيكلة :

‏‎تهدف خطة إعادة هيكلة قطاع البترول إلى إحداث تطوير وتغيير شامل فى مختلف أنشطة قطاع البترول، وذلك من أجل زيادة مساهمته فى التنمية الشاملة من خلال العمل بشكل أكثر "يرجى عدم سرقة الموضوع"كفاءة وجذب المزيد من الاستثمارات، وتطوير الكوادر البشرية وتحسين كفاءتهم من خلال الخطط التدريبة، حيث تم الإعلان عن بدء تطبيق الإجراءات التنفيذية للهيكل التنظيمي الجديد مع بداية العام الجاري
‏‎ومن هنا كانت تأكيدات المهندس طارق الملا ، وزير البترول والثروة المعدنية عن أنه قد تم البدء فى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول على ثلاثة مراحل حيث تضمنت المرحلة الأولى الدراسة التشخيصية وكانت خلال الفترة من يونيو حتي أكتوبر عام 2016 اما فيما يتعلق بالمرحلة الثانية  فتضمنت الخطط التفصيلية وبدء التنفيذ خلال الفترة من  مايو2017 وحتي "يرجى عدم سرقة الموضوع"ديسمبر 2019  اما فيما يتعلق بالمرحلة الثالثة والتي تتضمن مرحلة التنفيذ بداية من شهر  يناير2020 وحتي شهر يونيو من عام 2021.

‏‎كما جاءت خطوة تحديث وتطوير قطاع البترول فى إطار تعزيز قدرة قطاع البترول على مواكبة الحداثة والمتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية، حيث بدأ قطاع البترول عام 2016 فى تنفيذ برنامج طموح لتطوير وتحديث قطاع البترول بالتعاقد مع كبرى بيوت الخبرة العالمية المتخصصة، بهدف "يرجى عدم سرقة الموضوع"إحداث تطوير وتغيير شامل من أجل زيادة مساهمة القطاع في التنمية الشاملة ، وذلك من خلال العمل بشكل أكثر كفاءة ، وجذب المزيد من الاستثمارات وتطوير الكوادر البشرية، ووضع تصور ورؤية طموحة لمستقبل القطاع فى السنوات القادمة
‏‎كما تهدف رؤية قطاع البترول إلى تحقيق الاستفادة الاقتصادية المُثلى من كافة الامكانيات والثروات الطبيعية، للمساهمة فى التنمية المستدامة لمصر، وتحويل مصر لمركز إقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز، وأن يصبح قطاع البترول نموذجاً يحتذى به لباقى قطاعات الدولة فى التحديث والتطوير وذلك وفقاً لتأكيدات المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية. 
‏‎الإصلاح الهيكلي:
‏‎ويهدف برنامج الإصلاح الهيكلى إلى مراجعة وتطوير الهيكل التنظيمى الحالى للقطاع، والفصل بين وضع السياسات والدور التنظيمى والتنفيذي، وإزالة تكرار الأدوار وتداخل الاختصاصات بين الكيانات المختلفة مع تبسيط الهيكل، وتحسين وتطوير نظم ومعايير الحوكمة، ومن هنا كانت تأكيدات المهندس طارق الملا على المحاور الرئيسية لخطة إعادة الهيكلة والتى تتمثل فى مراجعة وتحديد "يرجى عدم سرقة الموضوع"الأدوار والمسئوليات المختلفة والفصل بين أدوار وضع السياسات والدور التنظيمى والتنفيذى على مستوى القطاع، وتطبيق أفضل ممارسات الحوكمة، ووضع هيكل تنظيمى جديد للقطاع لاستغلال وإدارة موارد القطاع بطريقة مُثلى ومنها الموارد البشرية.
‏‎ويسهم مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول فى تحسين عملية اتخاذ القرار، وتطوير الأداء لمختلف الكيانات والشركات التابعة لقطاع البترول، بما يؤدى إلى رفع كفاءة الأداء بالقطاع، وتطوير منظومة إدارة موارده، وزيادة القيمة المُضافة للمنتجات، وزيادة الاستثمارات ورفع معدلات الإنتاج وخفض التكلفة.
‏‎إن رؤية الهيكلة والإصلاح تتضمن 6 برامج رئيسية، منها رفع كفاءة وتحسين الكودار البشرية بهدف وضع قاعدة بيانات للعاملين بالقطاع للمساعدة على التخطيط المستقبلى لقيادات القطاع ودفع الشباب ورفع أداء الموارد البشرية باعتبارها ثروة لا بد من استغلالها جيدا، وهذا هو الأهم، بصرف النظر عن عناصر كثيرة مهمة ، لأن القطاع الذي يستفيق للاستثمار في البشر هو قطاع وضع يده على سبيل النهضة والتقدم .
‏‎ومن ثم فإن إعادة الهيكلة تتطلب دمج ادارات في بعضها ، واستحداث كيانات جديدة تضم انشطة بعينها ، وفض الاشتباك بين ادارات وشركات وقوابض موجودة حالياً ، وتوحيد المظلة تيسيراً للعمل وجذباً للاستثمار وتسهيلاً على العاملين ...وهذا ما يمكن أن تحويه الهيكلة بصورة مبسطة وواقعية ، تعمل الوزارة على تنفيذها خلال هذه الفترة .

التعليقات

أستطلاع الرأي

هل تؤيد توحيد دخل رؤساء الشركات ؟