Sun,27 Sep 2020

عثمان علام

277207

بحث

توقعات بزيادة أسعار السيارات الأوروبية في مصر خلال أكتوبر القادم

توقعات بزيادة أسعار السيارات الأوروبية في مصر خلال أكتوبر القادم

05:06 pm 09/09/2020

| سيارات

| 1444


كشف عدد من موزعي وتجار السيارات في السوق المصري، عن ارتفاع أسعارها بقيمة 10 آلاف جنيه خلال أكتوبر القادم، نتيجة لحدوث ارتفاع في سعر اليورو أمام الجنيه المصري.
وأرجع عاملون ، الارتفاع نتيجة العجز الشديد في بعض الفئات والماركات ذات المنشأ الأوروبي، فضلاً عن بعض الأنواع اليابانية، وهو ما يجعل بعض الموزعين يفرضون "أوفر برايس" لعملية التسليم الفوري.

وكشف أحد كبار موزعي السيارات في السوق المصري، عن ارتفاع مرتقب في أسعار السيارات الأوروبية بالسوق المحلي، اعتباراً من أكتوبر المقبل مع بدء تسلم الدفعات الجديدة من الوكلاء.
وأضاف موزع سيارات أن أسعار السيارات ستشهد زيادة بواقع 10 آلاف خاصة في الفئات الأكثر رواجاً كفيات تيبو التي تستحوذ على نسبة مرتفعة من المبيعات خلال الأشهر الماضية باعتبارها فئة متوسطة.
وأرجع ارتفاع الأسعار في الفترة الحالية نتيجة لحدوث تغير ملحوظ في سعر صرف اليورو وارتفاع مقارنة بمعدلات بداية العام 2020، مشيراً إلى أن الارتفاع سيؤدي بشكل كبير لحدوث تغيير في كافة الشرائح السعرية للفئات المتوسطة الأوروبية والتي شهدت تخفيضاً بعد تطبيق" زيرو جمارك".
وطبقت مصر في يناير/ كانون الثاني 2019 الشريحة الأخيرة من التخفيضات الجمركية على السيارات الواردة من الاتحاد الأوروبي وتركيا، طبقاً لاتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، لتصل قيمة الجمارك إلى صفر، على أن تخضع السيارات لأنواع أخرى من الرسوم الضريبية.
وتابع: "هناك عدة سيارات اختفت تماماً من السوق المحلي منذ أكثر من شهرين كأوبل استرا، ومن المتوقع أن تشهد أسعارها زيادة في سعر البيع اعتباراً من أول أكتوبر القادم، وذلك بسبب تغير سعر صرف اليورو.
وشهد سعر اليورو ارتفاعاً بقيمة 72 قرشاً منذ بداية 2020، ليسجل 18.61 للشراء و18.73 جنيه للبيع، بحسب بيانات البنك المركزي المصري.
ومن جانبه، قال أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات في السوق المصري، إن الأسعار بالفعل ستشهد زيادة في كافة الأصناف الموجودة في السوق المحلي، بنسبة لا تقل عن 10%.
وأوضح أبو المجد، أن هناك نقصاً شديداً في بعض السيارات الأوروبية وعدد من السيارات اليابانية المعروضة في مصر، وهو ما يدفع التجار والموزعين إلى بيعها بأغلى من سعرها الرسمي، نظراً لزيادة الطلب.
وأشار إلى أن عودة ظاهرة الأوفر برايس يعد خطيراً على سوق السيارات، مطالباً المستهلكين بالامتناع عن دفع أي زيادة في سعر السيارة عن سعرها المعلن.
يذكر أن ظاهرة الأوفر برايس، هي عبارة عن مبلغ يقرره الموزعون، ويتم إضافته على سعر السيارة مقابل التسليم الفوري، بدلاً من الانتظار لأشهر لاستلامها من الوكيل، أو عند اختيار لون محدد للسيارة.
وفي السياق ذاته، أكد ولاء مجاهد، رئيس المدير التنفيذي لشركة ديلز أوتو، أن الفترة الحالية تشهد ارتفاعاً بسيطاً في الطلب على السيارات خاصة الأوروبي مع توقعات باستمرارها الزيادة حتى نهاية العام.
وأكد أن ارتفاع الأسعار في الفترة الحالية راجع إلى بعض الزيادة في سعر اليورو مقارنة ببداية العام، لافتاً إلى أن الفترة الأخيرة لم يكن فيها طلبات للسيارات ولا شحن بسبب تأثر العالم بظروف كورونا.
وذكر أن ذلك أدى إلى قلة المعروض من السيارات وما أدى لارتفاع الأسعار في الفترة الحالية، متوقعاً حدوث زيادة في الأسعار خلال تسليمات أكتوبر بقيم تتعدى الـ10 آلاف

التعليقات

أستطلاع الرأي

هل تؤيد توحيد دخل رؤساء الشركات ؟